القيادي في منظمة بدر مستشار الأمن القومي في العراق يعتذرعن ترشيح الاطار الشيعي لمنصب رئاسة الحكومة العراقية الثامنة بعد2003

أعلن مستشار الأمن القومي في العراق الرجل الثاني في منظمة بدر، قاسم الأعرجي، يوم الأحد، سحب ترشيحه من منصب رئاسة الحكومة العراقية الثامنة بعد إحتلال العراق سنة 2003.

والأعرجي القيادي في منظمة بدر التي يرأسها هادي العامري، المنضوي في الإطار التنسيقي الشيعي.

وقال الأعرجي في بيان:

“منذ 9 اشهر والعملية السياسية تشهد انسداداً أضر بمصالح الشعب والوطن، وايماناً مني بأن الوطن يستحق التضحية لذا أشكر لجنة الاطار الموقرة التي رشحت اسمي لمنصب رئاسة الوزراء وهنا أعلن اعتذاري عن قبول الترشيح”.

وكان الإطار التنسيقي الشيعي، قد شكل الثلاثاء الماضي، لجنة لاختيار المرشحين لمنصب رئيس مجلس الوزراء الثامن بعد إحتلال البلد سنة 2003، تضم كلاً من الأمين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس المجلس الاعلى همام حمودي وممثل حزب الفضيلة عبد السادة الفريجي.

لم يحسم الاطار التنسيقي الشيعي الشخصية التي يعتزم تقديمها لتولي رئاسة الحكومة العراقية الثامنة بعد سنة 2003، وقدم قائمة بخمسة أسماء رشحها لتولّي مهمة رئاسة الحكومة الجديدة، ومنها اسم مستشار الامن القومي قاسم الأعرجي.
وفيما يلي نص بيان مستشار الامن القومي قاسم الأعرجي:

قاسم الاعرجي

“بسم الله الرحمن الرحيم

منذ 9 اشهر والعملية السياسية تشهد انسداداً أضر بمصالح الشعب والوطن. وايماناً مني بأن الوطن يستحق التضحية، لذا اشكر لجنة الاطار الموقرة التي رشحت اسمي لمنصب رئاسة الوزراء، وهنا اعلن اعتذاري عن قبول الترشيح، مقدماً اسمى ايات الشكر والتقدير لكل ابناء الشعب العراقي والنواب والكتل السياسية التي اعلنت دعمها لنا.
ونأمل من الاخوة في الاطار ان يحسموا خياراتهم لما فيه مصلحة العباد والبلاد”.

قاسم الاعرجي
24 تموز 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.