الكاتب الصحفي ابراهيم الصميدعي يتساءل: من هي الجهة القائمة على التحقيق معي وفق المادة 226 ؟

كشف الكاتب الصحفي ابراهيم الصميدعي، تفاصيل اعتقاله واقتياده إلى “جهة مجهولة”، مشيراً إلى ايداعه في محجر انفرادي وفي ظروف اعتقال “غاية في الصعوبة والشدة”.

وأصدر الصميدعي بياناً، اليوم الثلاثاء (23 آذار 2021)، حول تفاصيل اعتقاله، هذا نصه:

“بتاريخ 19 / 3 / 2021 داهمت قوة كبيرة منزلي واقتادتني الى جهة مجهولة دون اطلاعي علي مذكرة اعتقال او تعريفي بالجهة التي اعتقلتني والتي لا ازال اجهلها حتى الان، حيث اودعت في محجر انفرادي وفي ظروف اعتقال غاية في الصعوبة والشدة اضطررتني لقضاء حاجتي في المحجر، وهي ظروف لم تكن تتناسب ابدا مع التهمة الموجهة لي والتي عرفتها في اليوم التالي وهي المادة 226 من قانون العقوبات العراقي .

ان مثل هذه المادة القانونية والمواد الاخرى التي تم التحقيق معي بموجبها من قبل محكمة تحقيق الكرخ الاولى الموقرة (المادة 433/1 والمادة 210 من قانون العقوبات العراقي) لم تكن تستدعي ابدا الاعتقال بالطريقة التي جرت معي كمواطن حتى لو لم اكن انا شخصية سياسية وقانونية واعلامية اشتركت في عملية التأسيس السياسي لمرحلة ما بعد 2003 ولم يسجل على نزاهتي ووطنيتي اي مثلبة، حيث كان كافيا تبليغي للحضور من قبل اي مركز شرطة او ارسال مأمور واحد لاعتقالي وكنت سأنفذ القانون بكل مسؤولية واحترام .

بتأريخ 20 / 3 / 2021 تم عرضي على المحقق المختص بقضيتي ولا ازال لا اعرف من هي الجهة القائمة بالتحقيق وتم عرض مذكرة الاعتقال علي وفق المادة 226 من قانون العقوبات العراقي وتم الشروع بتدوين اقوالي ابتدائيا واعدت الى المحجر، وفي عصر ذلك اليوم تم تحسين ظروف اعتقالي نسبيا .

في مساء 20 / 3 / 2021 وفي طوال اليوم التالي 21 / 3 / 2021 جرت معي تحقيقات موسعة تجاوزت نص المادة الموقوف بها وشملت كل محتويات هاتفي ومعلومات اخرى كان بحوزة المحقق، واود التأكيد هنا ان التحقيق رغم توسعه الا انه كان تحقيقا مهنيا وبدرجة احترام عالية لم تنتهك حقوقي الكاملة كمتهم ولا حقوقي كأنسان خلاله .

بتأريخ 22 / 3 / 2021 عرضت على محكمة تحقيق الكرخ الاولى الموقرة وحققت معي بحظور المحامين المنتدب الاستاذ احمد البيضاني والمحامي الاستاذ امير الدعمي في ثلاث دعاوى وهي كما يلي :

  • الدعوى الاولى: شكوى من قبل الممثل القانوني لمجلس القضاء الاعلى عن عبارت وردت على لساني اثناء نقاش قانوني في مجموعات الواتس مع نخبة من نواب وسياسيين واعلاميين اثناء الجدل الذي رافق موضوعة تشكيل المحكمة الاتحادية، واذ اني اعتبر ان هذه المجموعات هي منتديات فكرية وسياسية تساهم في تقديم رؤية متخصصة للمشرعين والتنفيذين في تشريع القوانين وادارة سياسات الدولة وهي ليست (علانية) كما تشترط المادة 226 الا انني فعليا كنت ملزما بالاعتذار امام المحكمة واكرر اعتذاري الان علنا في هذه البيان لورد تلك الالفاظ التي لا تجرح من الناحية الموضعية اطروحتي القانونية والسياسية الا انها فعلا تشكل خدشا (غير مقصود) للذوات الموقرة موضوع النقاش بسبب حماستي للفكرة .
  • الدعوى الثانية: وهي دعوى لم يتم التحقيق معي بها من قبل المحقق خلال احتجازي وقد تم التحقيق بها معي من قبل السيد قاضي محكمة الكرخ الاولى الموقرة بناء على شكوى من قبل الممثل القانوني لوزارة الدفاع بخصوص مناشدة توجهت بها السيد القائد العام للقوات المسلحة المحترم والسيد وزير الدفاع وقيادات سياسية ونواب تتعلق بتجريف بساتين منطقة معينة، امتلك الادلة الكافية لصدقية مناشدتي لعرضها على المحكمة الموقرة والقائد العام للقوات المسلحة لاتخاذ ما يلزم بصددي او بصدد من تثبيت مقصريته في القضية .
  • الدعوى الثالثة: فكانت وفق المادة 2010 من قانون العقوبات العراقي، حيث استدعيت بصفة شاهد اثناء تكليف السيد محمد توفيق علاوي من قبل مجلس القضاء الاعلى الموقر الى محكمة تحقيق الكرخ الاولى الموقرة على خلفية تصريح لي لاحد القنوات الاعلامية بوجود بوجود مزايدات مالية اثناء تشكيل الحكومة، قدمت حينها ما اعتقد انه يثبت صحة كلامي وقدمت قرص مدمج ايضا بتصريحات عدة شخصيات سياسية ونيابية بنفس الخصوص، وقد ارتأت المحكمة الموقرة تغيير وصفي القانوني من شاهد الى متهم .

علي الاعتراف هنا ان التحقيق معي من قبل محكمة تحقيق الكرخ الاولى كان الموقرة بأعلى درجات المهنية والموضوعية والاحترام، وان المحكمة الموقرة قد راعت باعلى درجات الاحتراف تطبيق القانون وضمانات التقاضي للمتهم وكذلك النصوص الدستورية (المادة 17 والمادة 40) في تطبيقها للقانون اثناء التحقيق حتى دون ان اطلب منها او محامي ذلك .

اشعر بأسف عن تسرب محتويات شخصية خاصة من هاتفي للجمهور لم تكن جزء من التحقيق وهي ضمن حرياتي وحقوقي القانونية والدستورية وقد طلبت من المحكمة الموقرة اتخاذ ما يلزم بذلك كما التمس بنفس الوقت من رئاسة مجلس القضاء الاعلى الموقر والجهات ذات العلاقة اتخاذ ما يلزم بهذا الخصوص تطبيقا للقانون والدستور .

وفي الختام واذ اعرب عن استغرابي عن لجوء بعض الجهات السياسية والتنفيذية لتحريك الدعوى القضائية بحق اصحاب الرأي الساعين الى بناء مؤسسات الدولة بشكل صحيح وتجاوز مراحل التأسيس الخاطئة التي لا يزال يدفع ثمنها الوطن والشعب فأني اعرب عن بقائي مناضلا سياسيا لتصحيح مسارات العملية السياسية وتقويم اداء مؤسسات الدولة ضمن حرية التعبير المكفولة دستوريا حتى وان وقت في بعض الهفوات التي تمكن وفق القانون من مقاضاتي لثقتي بالقضاء العراقي العتيد انه سيقف امام الباعث الدافع لكل افعالي بعين المطبق للقانون بحيادية ونزاهة، فاللجوء الى القضاء افضل بكثير من مئات عمليات التهديد التي تعرضت لها ومن محاولات الاغتيال والتصفية التي طالتني والموثقة لدى الجهات الامنية حتى وان تطلب مني ذلك ترك وطني الحبيب في ظروفه الصعبة هذه وطلبي اللجوء السياسي .

اشكر بكل حفاوة الفعاليات الجماهيرية والشعبية التي وقفت معي في هذه المحنة وهي محنة بسيطة جدا قياسا ما تعرض له العراقيون من محن ومآس بسبب تفشي الفساد والاخفاق السياسي، مثلما اشكر بنفس الوقت الفعاليات والقيادات السياسية التي وقفت معي داعيا ايها الى استمرار مساعيها في تصحيح مسارات العملية السياسية وضمان حقوق الانسان وحرية التعبير وكافة حقوق المواطنين التي اعلنت التزمها بها من خلال الدستور والقانون”.

اعتقال الكاتب الصحفي ابراهيم الصميدعي وفق المادة 226 ..اهانة السلطات في العراق

اول صورة للاعلامي ابراهيم الصميدعي بعد خروجه بكفالة من الاعتقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.