المانيا ترحل طالبي اللجوء من المغرب والجزائر

أعلن مسؤولون المان، إن ألمانيا تعتزم اتخاذ تدابير لتسريع إبعاد الجزائريين والمغربيين الذين رفضت طلبات لجوئهم من خلال وضعهم في مراكز محددة للإبعاد.
وقال رئيس كتلة المحافظين البرلمانية في بافاريا توماس كرويزر “هناك اتجاه لوضع المهاجرين المنحدرين من شمال إفريقيا والذين سترفض طلباتهم في مركزي بامبرغ ومانشينغ”، مشيرا إلى اتفاق في هذا الخصوص بين المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيس مقاطعة بافاريا هورست سيهوفر.وبالتالي لن يتم توزيع الجزائريين والمغربيين على مراكز استقبال في البلاد.
ونقلت وكالة فرانس برس عن زعيمة الكتلة الاشتراكية الديمقراطية البرلمانية كريستين لامبرخت قولها في بيان انه كان مرتقبا منذ بضعة أشهر لكل الذين تعد فرصهم ضئيلة للبقاء في ألمانيا.
وأضافت “من مسؤولية وزير الداخلية ألان التحقق من أن الإجراءات باتت أسرع وان يتم إعادة طالبي اللجوء الذين رفضت طلباتهم سريعا وبشكل منهجي إلى بلادهم”.
وسيجمع المهاجرون من شمال إفريقيا في مركزي بامبرغ ومانشينغ (بافاريا) إلى أن يتم درس طلباتهم كما هي الحال بالنسبة إلى طالبي اللجوء من دول البلقان الذين تعد فرصهم ضئيلة أيضا.
ووضعت ألبانيا والبوسنة وكوسوفو ومقدونيا ومونتينيغرو وصربيا على قائمة الدول الآمنة وبالتالي فان فرص رعاياها في الإقامة في ألمانيا ضعيفة. وترغب برلين في إضافة المغرب والجزائر إلى هذه القائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.