المبعوث الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر: سنعاقب الذين سرقوا ثروة العراقيين وقتلوا المتظاهرين!

شدد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، الثلاثاء، على ان الولايات المتحدة ستقوم بمعاقبة الافراد الذين “يسرقون الشعب العراقي ويقتلون المتظاهرين”.

وقال شينكر خلال لقاء صحفي خاص (8 كانون الاول 2020)، انه “”سنستمر بمعقابة الافراد الذين يسرقون الشعب العراقي وكذلك الافراد الذين يقتلون المتظاهرين، وهذا سيستمر في ادارة ترامب وبايدين ايضاً”.

واضاف شينكر “نحن نرى الاعتداءات ضد البعثات الدبلوماسية الاميركية وكذلك القواعد العسكرية هو اعتداء على السيادة العراقية وكذلك اعتداء على شرعية الحكومة العراقية”، مثمناً “جهود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمحاسبة وجلب هؤلاء وتقديمهم الى العدالة”.

و بين “نحن نشجع وندعم التزم رئيس الوزراء ( السابع بعد 2003) مصطفى الكاظمي بحماية البعثات الدبلوماسية في العراق”، لافتاً الى ان “من يستهدف البعثات الدبلوماسية هم انفسهم من يقتلون المتظاهرين”.
وبحث رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، مع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر العلاقات الثنائية بين واشنطن وبغداد واستمرارها وفقاً للحوار الستراتيجي بين البلدين.

وبحسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب اليوم الثلاثاء. فقد جرى خلال اللقاء بحث مجمل تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، إلى جانب المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وخلال اللقاء أكد الجانبان على استمرار التعاون بين العراق والولايات المتحدة الأميركية في المجالات كافة، وفقاً للمصالح المتبادلة وإطار الحوار الستراتيجي بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.