المرجعية الدينية العليا تدعو إلى إعداد موازنة العام المقبل وفق رؤية اقتصادية واضحة

العراق نت / كربلاء
دعت المرجعية الدينية العليا إلى إعداد موازنة العام القادم وفق رؤية اقتصادية واضحة يلاحظ فيه حجم الموارد المالية المتوقعة لخزينة الدولة  ، فيما جددت المرجعية الدينية دعوتها على أهمية اتخاذ الحكومة ومجلس النواب وهيئة النزاهة وغيرها خطوات فاعلة في تقليل حجم الفساد المالي والإداري المستشري في البلد.
وقال ممثل المرجع السيستاني السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في الصحن الحسيني الشريف وحضرتها ” العراق نت “، ان “المرجعية الدينية  تدعو إلى إعداد موازنة العام القادم وفق رؤية اقتصادية واضحة يلاحظ فيه حجم الموارد المالية المتوقعة لخزينة الدولة”. 
وأضاف  ان “الظرف المالي والاقتصادي الصعب الذي يمر به البلد يحتم على المسئولين في الحكومة ومجلس النواب ان يتخذوا الإجراءات المناسبة لتجاوز هذه المرحلة سواء فيما بقي من هذه السنة أو في إعداد الموازنة للسنة القادمة “.
وأكد  ان “الاقتراض من الخارج قد لا يكون هو الخيار الأنسب لمعالجة الوضع المتأزم الحالي فعلى المسئولين ان يفكّروا مليا ويستنفذوا كافة الوسائل قبل الإقدام على هذه الخطوة لما لها تبعات غير قليلة على البلد “.
ومن جانب أخر جدد ممثل المرجع السيستاني مطالبة المرجعية العليا على أهمية اتخاذ الجهات المعنية في الحكومة ومجلس النواب وهيئة النزاهة وغيرها خطوات فاعلة في تقليل حجم الفساد المالي والإداري المستشري في البلد “.
وأشار إلى ان “المرجعية أكدت أكثر من مرة على أهمية اتخاذ الجهات المعنية في الحكومة ومجلس النواب وهيئة النزاهة وغيرها خطوات فاعلة في تقليل حجم الفساد المالي والإداري المستشري في البلد إذ لا تنمية ولا استقرار ولا تقدم ولا أمن ما لم تتم مكافحة الفساد بصورة حقيقية  “،
مؤكدا أن “الجميع لازالوا ينتظرون من المسئولين تقدماً حقيقياً في حل هذه المشكلة المستعصية وعدم الاكتفاء بخطوات شكلية لا تفي بمعالجتها”.
إلى ذلك دعت المرجعية الدينية الجهات الحكومية إلى بذل قصارى جهدها في دعم وإسناد قواتنا الأمنية ورجال الحشد الشعبي من المتطوعين والبيشمركة وأبناء العشائر الغيارى الذين لا زالوا يقاتلون بكل ثبات ورباطة جأش منذ أكثر من سنة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.