المرجعية الدينية تدعو الى تسليح القوات المسلحة وتجهيزها بالمعدات اللازمة في حربها

العراق نت / كربلاء
دعت المرجعية الدينية الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي إلى تذليل كافة الصعوبات التي من شأنها الإسراع في تسليح القوات المسلحة وتجهيزها بالمعدات اللازمة في حربها مع الإرهابيين ،  كما دعت إلى ضرورة معالجة جذور الإرهاب المتفشي اليوم من خلال القضاء على الفكر المتطرف الذي لا يقبل بالتعايش السلمي مع الآخر إضافة إلى بذل جهد اكبر في إدارة الملف الاقتصادي حتى يتمكن البلد من ان يتعافى من أزماته الاقتصادية.
وقال ممثل المرجع السيستاني احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة ، في الصحن الحسيني حضرتها ” العراق نت “، ان  “المرجعية الدينية تدعو الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي إلى تذليل كافة الصعوبات التي من شأنها الإسراع في تسليح القوات المسلحة وتجهيزها بالمعدات اللازمة في حربها مع الإرهابيين “.
وأضاف ان “العراق يعيش اليوم في حالة حرب مع الإرهابيين الذين سيطروا على مساحات واسعة منه ولابد ان تستمر كل الإمكانات وتوفّر كل التسهيلات للانتصار في هذه الحرب ولا خيار للعراقيين غير ذلك “.
وأشار إلى  ان تسليح القوات المسلحة وتجهيزها بالمعدات اللازمة في حربها مع الإرهابيين يمر بإجراءات معقدة وبطيئة وبصعوبات كبيرة وينبغي للحكومة ان تعمل على تذليل هذه الصعوبات “.
واوضح ان “على مجلس النواب تسهيل مهمة الحكومة في هذا المجال إذا كان هناك حاجة لتغيير بعض القوانين. إضافة إلى موضوع تصنيع بعض المعدات العسكرية في داخل العراق هناك بعض التلكؤ إذ بالرغم من توفر الإمكانات اللازمة لذلك “.
ومن جانب أخر دعت المرجعية الدينية العليا إلى بذل جهد اكبر في إدارة الملف الاقتصادي حتى يتمكن البلد من ان يتعافى من أزماته الاقتصادية ب “. وأشار إلى ان “العراق يمر بأزمة اقتصادية ومالية بسبب انخفاض أسعار النفط عما كانت عليه في السابق واعتماده على سياسة اقتصادية غير متكاملة إذ لا زالت بعض المنافذ الاقتصادية غير مستغلة ، ومن الطبيعي ان تؤثر هذه الحالة السلبية على واقع البلاد “.
إلى ذلك دعا ممثل المرجعية الدينية العليا احمد الصافي  الحكومة إيجاد حلول لمشاكل أصحاب العقود المؤقتة الذين يعانون من عدم تثبيت عقودهم ويتم التلويح لهم بالاستغناء عن خدماتهم بسبب الظرف الاقتصادي “. واوضح ان “اغلب الوزارات تعتمد على هولاء الإعداد الكبيرة وهم يمثلون شريحة مهمة فينبغي حل مشاكلهم بما يدخل الاطمئنان  في نفوسهم “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.