المساس بآثار العراق- اياد جمال الدين

المساس بآثار العراق
وتغيير الأسماء التاريخية للأماكن ، جريمة ضد الانسانية كلها .
داعش تهدم الاثار
وبعض الجهلة يريدون تغيير اسماء الأماكن ..
تغيير اسماء الأماكن التاريخية في العراق .
وما هدمته داعش من الاثار
استراتيجية تهدف لمسخ هوية العراق
وتحويله الى كانتونات طائفية …

تغيير اسم بابل الى الحسن
وإني أتقدّم للمرجع السيد السستاني حفظه الله ..أن يردع هؤلاء الذين يريدون بجهل أو عمد المساس بهوية العراق من خلال تغيير اسماء المدن التاريخية
العراق .. قبل الاسلام هو العراق .
العراق .. قبل ولادة ابراهيم الخليل بآلاف السنين ، هو العراق .
كان العراق وسيبقى
وكانت بابل وستبقى
جواسيس ايران في العراق سفلة أوغاد لا يؤتمنون لا على دنيا ولا على دين .
الذين سرقوا اسم الله .
والذين سرقوا العراق .
هل يؤتمنون على تاريخه؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.