المفوضة الاوروبية: استخدام القوة ضد المتظاهرين في العراق أمر مرفوض وسنلاحق المسؤولين عن الانتهاكات

قالت المفوضة الأوروبية للشؤون الخارجية والأمن فيديريكا موغيريني، إن استخدام القوة المفرط ضد المتظاهرين في العراق، أمر غير مقبول.

وأشارت إلى أنه يجب احترام الحقوق الأساسية للشعب العراقي في التجمع وتقديم مطالبه إلى السلطات وفقا لدستور البلاد.

وأضافت في بيان تم توزيعه في بروكسل اليوم: “الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين أمر مؤسف… الأنباء عن هجمات مسلحين على المتظاهرين، تقوض حق التجمع السلمي والتعبير عن المطالب المشروعة”.

وتابعت: “على الرغم من الدعوات المتكررة لضبط النفس، وقعت ضحايا بشرية جديدة، وهناك عدد كبير من الجرحى، ولوحظ تدمير الممتلكات العامة والخاصة. الاتحاد الأوروبي يأمل أن تتم ملاحقة المسؤولين عن جميع هذه الانتهاكات، وتحميلهم المسؤولية”.
وأضافت: “يؤكد الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، دعمهم المستمر لوحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه والحوار الشامل كوسيلة للمضي قدما. الاتحاد الأوروبي، مستعد لدعم الحكومة العراقية في عملها، لتلبية احتياجات المواطنين، كمحاربة الفساد وتحسين الإدارة وخلق فرص العمل”.

ويؤكد الاتحاد الأوروبي استعداده لمساعدة الحكومة العراقية في تنفيذ التزاماتها في إصلاح البلاد، وفقا للوعود التي أخذتها على نفسها خلال مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق.
ويشهد العراق، منذ 1 اكتوبر/ تشرين الأول 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 282 وإصيب 12000 متظاهر وخطف 7 متظاهرين كان آخرهم صبا المهداوي”.

غوتيريش امين عام الامم المتحدة: السلطات تواصل استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين في العراق!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.