المكلف المعتذر عن تشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003: لم ارسل كتاب اعتذار للسفارة البريطانية ولم ادعي تسليم الراية لـ الإمام!

أكد المكلف السابق بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 البرلماني وزير الإتصالات السابق محمد توفيق علاوي، الأحد، وجود حملات “تسقيط مفبركة” ضده، فيما نفى توجيه رسالة إلى السفارة البريطانية عليها توقيعه.

وقال علاوي في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، اليوم، 8 آذار 2020، “لا زالت حملات التسقيط من قبل الفاسدين تجاه محمد علاوي تتوالى، فمن رسالة مفبركة موجهة الى السفارة البريطانية للأسف لم يتحرى هذا المحتال حتى على توقيعي فكانت الرسالة بتوقيع يختلف اختلافا كاملا عن توقيع محمد علاوي وباسلوب رخيص هدفه تسقيط محمد علاوي”.

نص اعتذار محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وأضاف، أن “هناك مقولات أخرى كاذبة كتسليم الراية إلى الإمام الكذائي وغيرها من الافتراءات الرخيصة التي لا يصدق بها أي إنسان عاقل ولا تستحق الرد عليها”.

وتابع “أمل من المواطن الكريم ان يتحرى الصدق فيما ينقل عني”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولت أمس السبت، رسالة منسوبة لتوفيق علاوي، موجهة إلى السفارة البريطانية، يطلب فيها المكلف السابق بتشكيل الحكومة، اعادة النظر بقراره الذي تخلى به عن الهوية البريطانية اثناء فترة تكليفه.

برلماني: محمد توفيق علاوي قال لمحمد الحلبوسي انه مكلف من الله لرئاسة الحكومة السابعة في العراق بعد 2003 وسيسلم الراية للإمام!؟

محمد توفيق علاوي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.