الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان يستقبلان الرئيس التركي اردوغان في جدة

استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، في قصر السلام بجدة مساء أمس (الخميس)، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.وأجريت للرئيس التركي مراسم استقبال رسمية، عزِف خلالها السلامان الوطنيان للبلدين.

ورحب الملك سلمان بالرئيس التركي والوفد المرافق له، فيما أبدى إردوغان سعادته بزيارة السعودية، ولقائه بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده. وأقام العاهل السعودي مأدبة عشاء رسمية تكريماً للرئيس التركي.

إلى ذلك، عقد الأمير محمد بن سلمان اجتماعاً مع إردوغان استعرضا خلاله العلاقات الثنائية وفرص تطويرها في مختلف المجالات. كما بحثا مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة في شأنها.
وكان إردوغان وصل إلى جدة في زيارة مقررة للسعودية، وكان في مقدمة مستقبليه في مطار الملك عبد العزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة.

وفي مؤتمر صحافي قبيل توجهه إلى السعودية، قال إردوغان إن زيارته تعد مثالاً على الإرادة المشتركة لبدء مرحلة جديدة في العلاقات، معرباً عن أمله في تحسين العلاقات على أساس الاحترام والثقة المتبادلين، ومشدداً على أن بلاده تولي أهمية كبيرة للسعودية ودول الخليج العربي.

ورأى إردوغان، أن الزيارة ” مؤشر على الإرادة المشتركة لبدء مرحلة جديدة من التعاون بوصفنا دولتين شقيقتين”، مشيراً إلى أن زيادة التعاون مع السعودية في قطاعات الصحة والطاقة والغذاء والأمن والدفاع والمال مفيدة للطرفين، مشدداً على أنه سيعمل على بدء عهد جديد من “التعاون السياسي والعسكري والاقتصادي والثقافي مع السعودية”.

وأوضح أن قيادتي البلدين ستستعرضان خلال الزيارة العلاقات التركية السعودية بمختلف أبعادها إلى جانب القضايا الإقليمية والدولية.

وتعول تركيا على الزيارة لتعزيز العلاقات مع السعودية ودول الخليج العربي وفتح آفاق أرحب للتعاون.

ويضم الوفد التركي المرافق للرئيس إردوغان، عدة وزراء أبرزهم وزير العدل، والتجارة، والدفاع، والثقافة والسياحة، والخزانة والمالية، إلى جانب رئيس المخابرات، ونواب في البرلمان عن حزبي العدالة والتنمية الحاكم وحليفه حزب الحركة القومية.

وتسعى تركيا إلى رفع حجم التبادل التجاري مع السعودية وزيادة الاستثمارات السعودية في تركيا وعقد شراكات باستثمارات وعقود ممتدة، وترى أنقرة أن هناك أجواء إيجابية تحققت قبل زيارة إردوغان مهّدت الأرضية المناسبة للعمل مرة أخرى للعمل والتنسيق فيما يتعلق بالتجارة والاستثمار والقضايا الإقليمية.

يشار إلى أن الواردات السعودية من تركيا ارتفعت بنسبة 2.8% خلال الربع الأول من العام الحالي، حسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء في السعودية، لتبلغ 19 مليون دولار مقابل 18.5 مليون دولار في الفترة المماثلة عام 2021، حيث تراجعت الواردات من تركيا بنسبة 62.3%، إلى 886 مليون دولار، مقابل 2.35 مليار دولار في 2020.

الملك سلمان بن عبدالعزيز، الرئيس رجب طيب اردوغان -واس
محمد بن سلمان، رجب طيب اردوغان -واس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.