المليشيات.. لتبرر فشلها امام الشيعة..(بهزيمة داعش).. (ادعت كذبا بان امريكا تدعم داعش)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
المليشيات.. لتبرر فشلها امام الشيعة..(بهزيمة داعش).. (ادعت كذبا بان امريكا تدعم داعش)
  عندما يعجزون عن الانتصار..  يبررون فشلهم وعجزهم وتقاعسهم وغباءهم.. بالادعاء بان (هناك قوى كبرى وراء عدوهم) يؤخر هزيمته.. ؟؟ وهذا خير تبرير يقدمونه للراي العام للمكون الذي ينتمون له.. ضنا منهم بان (مكونهم) عبارة عن اغبياء سذج جهله لا يدركون الامور ولا يعلمون ما يجري..
   فمنذ اكثر من 8 اشهر على احداث الموصل.. وسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة “داعش” على الموصل وتكريت واكثر من ذلك على الفلوجة.. عجزت كل القوى المشتركة العسكرية (المليشيات، الحشد الشعبي، البشمركة،ـ الجيش النظامي المتهرئ لبغداد، الجيش السوري) اضافة لتحالف جوي دولي.. عجزوا عن اقتحام اي مدينة سنية استراتيجية..
  فبدل ان يتعاملون بواقعية مع ما يجري.. بعيدا عن نظرية المؤامرة.. نجدهم يغرقون انفسهم بها.. علما ان الاعلام الذي يشوه سمعة القوى التي تحارب داعش.. مع الاسف هذا الاعلام يتبناه حتى من يحسبون انفسهم (اعداء لداعش).. من خلال:
1.    تشويه سمعة التحالف الدولي.. بانه غير جاد.. في وقت شن هذا التحالف الاف العمليات العسكرية والاستطلاعية على داعش.

2.    تشويه سمعة  امريكا.. بدعوى (انها تنزل مساعدات لداعش) في وقت هذه الاتهامات مجرد اصوات نشاز بالاعلام .. لم يثبتها اي دليل.. ولا يقبلها اي عقل او منطق.

3.    تشويه سمعة الحشد الشعبي الشيعي.. بدعوى (انهم عصابات وقتلته)..

4.    تشويه سمعة البشمركة.. بالادعاء بانهم جيب صهيوني.. وانهم عملاء وخونة..
هذا بعض من فيض.. من وسائل يتبعونها لتسقيط القوى التي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية داعش… ونستغرب ايضا بان يتم اتهام امريكا بشكل مكثف دون غايرها.. من قبل جهات مشبوه.. بدعوى انها (تدعم داعش).. في وقت :
1.    امريكا هي من اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية السنية وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة.. عام 2003.

2.    امريكا هي من اسقطت حكم طالبان السنية بافغانستان.. وتنفس بعد ذلك  الشيعة الهازار الافغان الصعداء.

3.    امريكا هي من  دعمت اسقاط القذافي وحسني ومرسي الذين ثلاثتهم معروفين بعداءهم ضد الشيعة ومواقفهم الداعمة لصدام .. ورفضهم ورفض احزابهم اسقاط الطاغية عام 2003 كذلك.

4.    امريكا هي من تضرب منذ سنوات المسلحين السنة وتنظيم  القاعدة السني بطائرات بدون طيار باليمن .. واوقعت الاف الخسائر بينهم.

5.    امريكا هي من دعمت تحالف دولي لمحاربة داعش (تنظيم الدولة الاسلامية السنية – الخلافة).. رغم العقبات التي تضعها المليشيات وايران امام الجهود الامريكية .. ومنها تهديد مخالب ايران للقوات البرية الامريكية والدولية في حالة نزولها على الارض لمحاربة داعش.. وهذا ما يطيل عمر تنظيم داعش الارهابي السني..
ولا ننسى بان هناك قوى تريد الاساءة للعلاقات الشيعية الامريكية بالخليج ومنطقة العراق.. لخدمة اجندات بعيدة كل البعد عن مصلحة المكون الشيعي.. والاخطر ان هناك مشاريع متصارعة.. كل منها ليس من مصلحتها نزول قوات برية امريكية ودولية لمحاربة داعش.. حيث يشعرون بان هذه القوات تقف عائقا امام تلك المشاريع .. فالمكون الكوردي يتخوف من نزول قوات برية. امريكية.. كقوات فاصلة (تخسر خلالها كوردستان الاراضي التي اخذتها بعد احداث الموصل) التي يطلق عليها المناطق المتنازع عليها..
  السنة العرب الذين يؤيدون تنظيم الدولة الاسلامية السنية (الخلافة).. يتخوفون بان القوات الامريكية البرية تعني انهاء دولة الخلافة السنية .. وحلمهم بقيام دولة سنية عابرة للحدود من الموصل لحلب .. يكون فيها السنة (اكثرية).. ولا يرجعون لكيان سياسي باسم العراق السنة فيه اقلية.. وهناك اتجاه سني اخر.. يسيل لعابة بالعودة للحكم المطلق مجددا عبر المركزية ومن بغداد عبر شعار (عائدون يا بغداد).. (زاحفون لكي يا بغداد).. وهؤلاء يعتبرون نزول قوات برية امريكية يعيق مخططاتهم واحلامهم بالعودة للحكم مجددا.,. علما ان هذا الاتجاه السني يشعر بالامل بنجاح مخططه للعودة للحكم..  لعدم امتلاك الشيعة لاقليم فدرالي بوسط وجنوب.. مما يجعل المركزية جسرا لكل الطامعين بالحكم المطلق.. للعودة للحكم وقمع الشيعة مجددا.
وهناك المشروع الايراني الذي يشعر بخطر نزول قوات برية امريكية لمحاربة داعش .. رغم ان هذا الانزال سوف يوقف نزيف الدم الشيعي المحلي لابناء وسط وجنوب.. الذي حاليا يستنزف بجبهات حرب الاستنزاف بمستنقع المثلث الغربي.. ولكن ايران تتخوف بان نزول القوات الامريكية وهزيمة داعش عبرها.. (يكشف امام الشيعة) مرة اخرى بان (ايران استغلتهم وخسرتهم الكثير).. وكان يمكن تقليل الخسائر.. بقبول نزول قوات برية امريكية قبل اشهر..  (فايران اليوم تجد بان ميزانية بغداد تسخر للحرب.. وعشرات الاف المقاتلين المحليين.. يقاتلون نيابة عنها ضد تنظيم الدولة الاسلامية السنية داعش)..  فلماذا بعد ذلك تبالي بالدماء التي تسقط ..
 وكذلك ايران تتخوف بان نزول قوات برية امريكية يعني انهاء نفوذ ايران هذا النفوذ الذي وسعته ايران بشكل واسع بالسنوات الماضية وتوسع عبر عشرات الاف المسلحين بعد احداث الموصل..
 وكذلك تستشعر قوى محسوبة شيعيا.. بان نزول قوات امريكية ينهي احلامها بالتوسع داخل العمق السني والكوردي.. (معتقدة) بانها يمكنها ذلك متناسية بان عبر التاريخ القريب ولعشرات السنين فشلت كل الانظمة السنية المدعومة من المحيط العربي السني من اخضاع الشيعة والكورد.. فكيف يتوقع بعض الشيعة بانهم يمكنهم اخضاع السنة العرب والكورد معا.. والا يفكرون بان الخسائر فادحة من دماء الشيعة.. لمغامرات لاتسمن ولا تغني عن جوع..
……………………………..
نصيحة للشيعة:
ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
……………………….
 واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.