الموصل.. داعش يعدم 6 أطفال بسبب ممارستهم كرة القدم

اقدم تنظيم  داعش، على اعدام ستة أطفال أمام الناس كانوا يمارسون هوايتهم في لعب كرة القدم في محافظة نينوى.
وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن “تنظيم داعش اعتقل ستة أطفال كانوا يمارسون هوايتهم المفضلة ويلعبون كرة القدم وقام بتكبيل أيديهم وتنفيذ حكم الإعدام بحقهم”.
وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن “مسلحي داعش أعدموا الأطفال أمام الناس في منطقة وسط الموصل، عبر استخدام آلة لِحام موصولة بكابلات كهربائية لإنهاء حياتهم مباشرةً، بالإضافة إلى جلد ثلاثة رجال كانوا يلعبون كرة القدم أيضا”.
وأضافت الصحيفة أن “تنظيم داعش نفذ هذه الجريمة لكي يبثَّ الرعب في كل من يفكر في ممارسة كرة القدم، التي يعتبرها مُحرمة في الدين الإسلامي، وهي رسالة تحذير لكل الأهالي المحاصرين في منطقة الموصل من قبل التنظيم، ليمنعوا أولادهم لعب كرة القدم في المستقبل”.
يذكر أن تنظيم داعش قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في (العاشر من حزيران 2014 العام المنصرم)، قبل أن يمد نشاطه لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها “انتهاكات” كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية “جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.