الموصل في رسالة الى اية الله السيستاني: نحب ال البيت وندعوك لرفع يد الوقف الشيعي عنا!؟

وجه اهالي مدينة الموصل، اليوم الاحد 23 حزيران2019، رسالة الى اية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلو جنوب العاصمة بغداد، مطالبين اياه بكف يد مكتب الوقف الشيعي عن المساجد وإلزام الحكومة بمحاسبة من يحاول استغلالها.
وقال اهالي الموصل في رسالة وجهوها الى اية الله السيستاني، “نقدر عاليا وقفتك التاريخية بإصدار فتوى الجهاد الكفائي للعراقيين كافة والتي ساهمت بتحرير الموصل وبقية المدن من دنس الدواعش الأشرار “.

واضافوا، “لا يخفى عن سماحتكم بان ابناء مدينة الموصل كانوا ومازالوا محبين لآل البيت الاطهار .. ويتبركون بتسمية مساجدهم التي عمّروها منذ سنين طوال باسماء آل البيت الاطهار وابنائهم وأحفادهم والذين هم منارات لكل المسلمين .. وتجد ان معظم المساجد والجوامع القديمة والحديثة قد سميت بهذه الاسماء الطيبة المباركةً.. وقد أودعت حجج وقفية في الأوقاف الدينية قبل انشطارها بعد عام ٢٠٠٣ فضلا عن دوائر العقارات والمتوليين عنها وهم من اهل السنة والجماعة”.

وتابعوا، “وبعد التحرير بدء مكتب الوقف الشيعي في الموصل بالاستحواذ على تلك المساجد وما يتبعها من املاك وقفية لإدامة وصيانة تلك المساجد ومنعوا الوقف السني من متابعة ادارة تلك الجوامع والمساجد ووضعوا اليد على مئات المحلات الموقوفة منذ عشرات السنين .. كما هو الحال في السيطرة علئ محال باب السراي الموقوفة لجامع عبدال ومحال سوق الذهب الموقوفة لمسجد بنات الحسن عليه السلام وهذا الجامع والمحال يعود لعائلة شهيدو وهي من عوائل الموصل ومن اهل السنة والجماعة وسمي هذا الجامع باسم بنات الحسن لوجود رواية تقول بمرورهن بهذا المكان وتبركاً بهّن سمي هذا المسجد ومساجد اخرى”.

واوضحوا في رساتهم، “لما تقدم، نطلب من سماحتكم الشريفة كف يد مكتب الوقف الشيعي عن مساجدنا ووقفياتنا من الأملاك …وإلزام الحكومة بمحاسبة من يحاول استغلال هذه المساجد وأوقافها لمصالح مادية ونزعات طائفية مقيتة .. كما جرى عليها الحال في الموصل”.

علاء الهندي رئيس الوقف الشيعي في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.