الناصرية ترفض عبد الغني الاسدي 28 شباط2021 ووقوع جرحى في صفوف المتظاهرين

أفاد مصدر في محافظة ذي قار، السبت، بسقوط عشرات الجرحى من المتظاهرين اثر صدامات مع القوات الامنية قرب مبنى المحافظة وسط رفض للمكلف بإدارة المحافظة عبدالغني الاسدي.

وكان متظاهرون “غاضبون”، خرجوا اليوم 28 شباط 2021، في وقفة احتجاجية امام مبنى ديوان المحافظة وسط انتشار امني غير مسبوق.

وقال مصد، ان “جسر النصر في ذي قار يشهد مواجهات بين القوات الامنية والمتظاهرين، فيما يتجمهر المحتجون الآخرون في مواقع مختلفة من المحافظة”.

من جهته طالب النائب الاول لمحافظ ذي قار حازم الكناني، رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 مصطفى الكاظمي لاختيار شخصية مستقلة ونزيهة تحضى بمقبولية لمنصب المحافظ.

وذكر الكناني في تصريح، اليوم 28 شباط 2021:

ان “ذي قار تعاني بسبب سطوة الاحزاب المتحكمة بوضع المحافظة ومايجري في المحافظة من تظاهرات نتيجة طبيعية لحجم السياسات الخاطئة للادارة السابقة”.

واضاف، انه “نقف مع كل مطالب المتظاهرين المشروعة وندعو من رئيس الوزراء النظر بها بجدية”.

ودعا الكناني رئيس الوزراء لاختيار شخصية مستقلة ونزيهة تحضى بمقبولية لمنصب المحافظ .

وقال مصدر مطلع، السبت، ان رئيس جهاز الامن الوطني عبدالغني الاسدي رفض تسنمه منصب محافظ ذي قار استجابة لرفض الشارع لهذه الخطوة.

واضاف المصدر28 شباط 2021:

ان “الاسدي ابلغ المتظاهرين انه لن يقبل بمنصب المحافظ طالما هناك رفض وعدم رضا لهذا الامر من قبل المتظاهرين في ذي قار”.

ووجه رئيس الوزراء السابع بعد 2003 مصطفى الكاظمي، امس الجمعة، بتكليف رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الاسدي بمنصب محافظ ذي قار، بدلاً من ناظم الوائلي.

وبحسب مصدر أمر الكاظمي “بتشكيل مجلس تحقيقي بالاحداث الاخيرة التي شهدتها ذي قار ومحاسبة المقصرين”.

وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي:

ان الاجراءات الاخيرة التي تم اتخاذها بخصوص محافظة ذي قار، ومنها تكليف محافظ جديد للمحافظة وتشكيل مجلس استشاري مرتبط به شخصيا، وفتح تحقيق واسع للوقوف على المسؤولين عن الاحداث الأخيرة ، تمثل مقدمة للشروع في حملة كبرى لاعمار المحافظة.

ودعا الكاظمي، في بيان اليوم السبت، “اهالي ذي قار وعشائرها، الى المساهمة في التهدئة لمنح الفرصة الكافية للادارة الجديدة للقيام بمهامها في خدمة اهالي المدينة”.

واضاف ان “الحكومة ستقدم كل الدعم لمحافظ ذي قار عبد الغني الأسدي والمجلس الاستشاري للنهوض بواقع المحافظة، وتقديم الخدمات لمواطنيها”.

اول تعليق لـ عبد الغني الاسدي بعد تكليفه من قبل رئيس الحكومة السابعة بعد 2003 مصطفى الكاظمي بشغل موقع محافظ ذي قار مؤقتا

https://www.facebook.com/AliraqNet.Net/videos/462146361886740

عبد الغني الاسدي

وبعد مقتل 8 وإصابة نحو 150 من المتظاهرين يوم أول أمس الجمعة 26 شباط2021 في مدينة الناصرية، أعلنت خلية الاعلام الامني ان رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 مصطفى الكاظمي

أمر بتشكيل لجنة عليا للتحقيق بأحداث ذي قار التي حصلت خلال الأيام الثلاثة الماضية.
وقالت الخلية في بيان صادر،ان القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي:

“أمر بتشكيل لجنة عليا، برئاسة الفريق الركن باسم الطائي وعضوية عدد من كبار ضباط وزارتي الدفاع والداخلية والامن الوطني للتحقيق بالاحداث التي حصلت في مدينة الناصرية خلال الأيام الثلاثة الماضية، والتي ادت الى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية”
ويطالب المتظاهرون منذ عدّة أيام بتقديم قتلة المتظاهرين منذ 2019 إلى القضاء وإقالة المحافظ ناظم الوائلي، بينما انخفضت التحركات الاحتجاجية على مستوى البلاد في الأشهر الأخيرة بسبب جائحة كورونا.
واشارت منظمة العفو الدولية إلى علاج جرحى في مواقف سيارات. ونقلت المنظمة غير الحكومية عن شاهد أنّه رأى متظاهرا يُصاب برصاصة في رأسه مباشرة، وكتبت على تويتر إنّ الحكومة العراقية

“أخفقت مجدداً” في وضع حد لإفلات من يقتلون المتظاهرين من العقاب، مضيفة “متى سيتوقف سفك الدماء؟”.

وفي مطلع اكتوبر تشرين الأول 2019، أدى الغضب الشعبي ضد الطبقة السياسية التي جاءت بعد 2003 إلى انتفاضة شعبية ( انتفاضة تشرين 2019) غير مسبوقة طبعتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 600 متظاهر وإصابة 30 ألفا من قبل مسلحين خارجين عن القانون حسب وصف الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح وبالطرف الثالث حسب وصف، نجاح حسن علي وزير الدفاع في الحكومة السادسة بعد 2003 برئاسة القيادي في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي،

في العاصمة العراقية بغداد ومدن الجنوب والفرات الأوسط ذات الغالبية الشيعية، ووقعت إحدى أكثر الأحداث دموية في هذه التحركات في الناصرية حيث قُتل نحو 30 متظاهرا على جسر الزيتون، ما أثار موجة من الغضب وأدى إلى توجيه آية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف رئيس الوزراء السادس بعد 2003 القائد العام للقوات المسلجة عادل عبد المهدي لتقديم إستقالته.

رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 الكاظمي يشكل لجنة تحقيق 27 شباط2021 في مقتل 8 متظاهرين وإصابة 150 من المتظاهرين في الناصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.