النجف..هدم الدولة العراقية!- اياد جمال الدين

اياد جمال الدين

كيف نرجو مِمّن هدم”الدولة” العراقية أن يصدّ تمرّد برزاني؟!
في النجف حديقة عامة واحدة فقط..
وهي حديقة البلدية وتقع في وسط المدينة بالضبط..‏
مساحة الحديقة حوالي 20 ألف م.
باعها رئيس الوزراء علاوي لعبدالعزيز الحكيم بسعر رمزي..
1 دينار..
ليحوّلها الى مقبرة للسيد الحكيم رحمه الله‏
في النجف؛ مسرح حكومي واحد فقط؛
وهو المعروف ب؛ قاعة الإدارة المحلية.
وهي قاعة تتسّع لأكثر من ألف شخص وتقع في وسط المدينة..‏
استولى المعمم صدرالدين الگبنچي على تلك القاعة..
ونقل رفات أخوانه وأمه وذويه من المقبرة العامة الى قاعة الادارة المحلية!!!‏
فتحوّلت قاعة الادارة المحلية الى مقبرة عائلية لعائلة صدر الدين الگبنچي وهو أحد رجال السيد باقر الحكيم ره..‏
في النجف؛
معسكر واحد للجيش العراقي..
ذاك المعسكر من أيام الحكم الملكي..
ويُعرَف في النجف بِسْم؛ الحامية..
وهو معسكر كبير جدا…‏
منح نوري المالكي”الوطني كُلِّش هواي” منح ذلك المعسكر الى المعمم الايراني مهدي آصفي ممثّل خامنئي في العراق ليبني مكانه..
مجمّع ديني!!!‏
مجمّع ديني لنائب خامنئ في العراق!!
تحويل معسكر للجيش العراقي الى مجمّع ديني ثقافي تابع لخامنئي..
والشعب ساكت؟
بل ويُصفّق لهم؟!!‏
حديقة البلدية تحوّلت الى مقبرة عائلية!
قاعة الإدارة المحلية تحوّلت الى مقبرة عائلية!
ثكنة الجيش العراقي تحوّلت لمجمع ديني ثقافي لخامنئي!