النداء الاخير..مقتدى الصدر يحذر من عودة حزب البعث والدكتاتورية بثوب الدين والعقيدة في العراق

وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر “نداءه الأخير” الى الشعب العراقي في الخروج بتظاهرة سلمية مليونية موحدة من جميع محافظات العراق في ساحة التحرير وسط بغداد.

وجاء في بيان صادر عن الناطق بأسم زعيم التيار، صالح محمد العراقي السبت، (13 آب 2022) ان:

“هذا ندائي الأخير، وقد أبرأت ذمّتي أمام ربّي وأبي وشعبي”، مضيفا انه “بعد أن انقسم الإحتجاج الى فسطاطين صار لزاماً عليَّ أن أتحرّى أيّ الفسطاطين أكثر عدداً وأوسع تعاطفاً عند الشعب العراقي بغض النظر عن انتماءاتهم “.

ووجه العراقي خطابه الى:

“الشعب العراقي الحبيب بعشائره وشرائحه وطوائفه ونسائه شيباً وشباناً وأطفالاً”، لافتا الى : “إنني اليوم أعوّل عليكم بالمناصرة للعراق من أجل الإصلاح وإنقاذ ما تبقى منه لكي لا تكونوا لقمة سائغة للفـساد والظـلم والملـيشيـات والتبـعية وأهواء الأحزاب الفاسـدة والمتسلطة”.

واستدرك العراقي بالقول:

“نعم، أعوّل عليكم وأتوسّم منكم الشجاعة وعدم الخذلان، فهي (نهاية الفرصة الأخيرة) وذلك من خلال مظاهرة سلمية مليونية موحدة من جميع محافظات العراق ومناطقه وقراه وأحيائه بل ومن كل أزقّته ومنازله للتوجّه الى العاصمة بغداد الحبيبة والى ساحة التحرير ثمّ الى أخوتكم المعتصمين لمؤازرة الإصلاح حباً بالعراق”.

ودعا الصدر الى:

“زحف مليوني مهيب حاملين أعلام العراق وبيارق الإصلاح ورايات التحرّر وبأصواتكم العالية التي تهزّ عروش الأشـقياء، ثم العودة الى منازلكم سالمين آمنين”.

وعن رسالة هذه التظاهرة قال العراقي انه “لنبعث برسالة مليونية شعبية الى العالم كلّه بأن: العراق مع الإصلاح، والإصلاح مع العراق ولا مكان للفــساد والفاسـدين”.

في اليوم الـ14 للاعتصام المفتوح للتيار الصدري داخل المنطقة الخضراء..الاطار الشيعي يعلن الاعتصام المفتوح خارج المنطقة الدولية في بغداد لتشكيل الحكومة الثامنة بعد احتلال العراق سنة 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.