الوثبة والجسر بين بهيجة ونور- زكي رضا

بالأمس “سقطت” الشهيدة (نور رحيم) على جسر الجمهورية، بعد أن أصابها ميليشياوي “عراقي” بقذيفة غاز مسيل للدموع إستقرت في رأسها الجميل، رأسها الذي كان يحلم بوطن أجمل لها ولبقية أبناء شعبها وهي تخرج لتتظاهر ضد آلة القمع السلطوية. رأسها الذي فيه عينان صافيتان كصفاء دجلة قبل أن يلوثّها الطغاة، والتي بهما كانت تنظر في وجه قاتلها اللئيم، قاتلها الذي أرعبته نظراتها وهي الواثقة بعدالة قضيتها، فصمم بحقد إيراني على إطفاء تلك العينين الجميلتين، وقتل أحلامها… فهل نجح، ومن المنتصر؟

لو كان الأمر بيدي يا نور، لوفّرت لك وطنا على مقاسك، وطنا يضحك عندما تضحكين، وطنا يبدو أجمل وهو يجلس أمام المرآة (يتمكيج) ليبدو أكثر جمالا ، كما جلست آخر مرّة فيها وأنت (تتمكيجين) لتخرجي الى حيث أخواتك وأخوتك الثوار لتغيّروا بعزائمكم مصير وطن. وطنا يتعطر بك وتتعطرين به، وطنا له ليل جميل كجمال شعرك الفاحم، وطنا له نهارات سعيدة، كسعادتك وأنت تحلمين بثوب زفافك، الذي أبدله القتلة بكفن. وطن يقفز فيه الأطفال فرحين وهم في رياضهم ومدارسهم، كما تتقافز العصافير على أشجاره ونخيله.

نور، لا أستطيع وأنا جالس بعيد جدا عن المكان الذي حولتيه بإستشهادك والمئات من أبناء جيلك الى مزار مقدّس أن أرثيك، فمثلك يا نور لا يُرثى. هل يُرثى النور في عصر الظلام؟ كيف أرثيك وأنت قد أعدت الحياة للعراق من خلال سقوطك على الجسر، عذرا قلت سقوطك. أعذريني يا إبنة النهرين فمثلك لا يسقط والعراق لا يسقط، أنّما الذي يسقط هم الساقطون القتلة.

تعالي إليّ وانا الرجل الستيني وعلّميني معنى الثورة، فقد خدّرتني السنين وبتّ كثير النسيان، بل قد أكون فقدت ذاكرتي. فمن يفقد وطن يا نور هو كمّن فقد ذاكرته. أعيدي اليّ ذاكرتي، أرشديني بنيّتي الى حيث الطريق المفضي لإستعادة كرامتي، دلّيني على أقصر الطرق التي تؤدّي للحرية والإنعتاق. نور تعالي اليّ ونوّري حياتي التي صادرها الطغاة، نوّريها بدروس التضحية والإباء، يا من سينير العراق بها وببقية شهداء سوح التحرير والثورة.

نور، هل قابلت بهيجة؟ بهيجة التي وقفت في منتصف الجسر تهتف ضد معاهدة بورتسموث، وكان هتافها سببا في تقديم عشرون نائبا إستقالاتهم ليتبعهم رئيس المجلس بإستقالته بعد إستشهادها، وليستقيل بعدهم رئيس الوزراء (صالح جبر). هتاف بهيجة أسقط تلك المعاهدة يا نور، هل أخبرتك شيئ عنها؟ إخبريها يا نور من أنّك كما هي، تقدّمت الى وسط الجسر تهتفين (نريد وطن)، الا أن ميليشيويا إيرانيّا من الذين صادروا وطنك أرداك صريعة. أخبريها أنّ الجماهير اليوم هي كما الجماهير وقتها، الا أنّ القتلة مختلفون. فقتلتها كانوا يتحدثون العربية، وقتلتك يتحدثون الفارسيّة.

أخبريها أنّ العراق ينتظر بزوغ الفجر بشروق الشمس على جسر الجمهورية، ليكون النهار دليلا للجماهير وهي تدّك المنطقة السوداء على قتلتك. أخبريها من أنّ قذيفة الغاز المسيل للدموع طرّزت (نفنوفك)، وأنت تهتفين :

يا دجلة خلني أحترگ
صار الشتا صيفي
محسوبة الي نجمتي
ومحفوظ الي طيفي
هم تنلگي بالعمر
شعبي زوافيفي؟

اليوم وفي كعبة التحرير سيتم زفافك يا نور،اليوم سترتفع الزغاريد وهي تزّفك الى العراق. اليوم ستحسدك الصبايا لجمال عريسك وبهاءه. أنّه العراق يا نور، فما أجملك من عروس وما أجمله من عريس.

اليوم ستطوف أمك في كعبة الأحرار وتسعى وهي تجّهزك لعريسك بين الجسر والجداريّة، اليوم سيكون المطعم التركي جاهزا لإستقبال المحتفلين بعرسك. اليوم وبعد العرس ستنشد أمّك وهي تعود الى البيت الخالي من ضحكاتك..

نور خالي دارنا *
الليل مثل الإسلاميين

وخفنا على عراگنا

بهيجة، فتاة الجسر التي إستشهدت في وثبة كانون سنة 1948 .
نور، فتاة الجسر التي أستشهدت في وثبة أكتوبر سنة 2019 .

  • مع الإعتذار للشاعر كريم العراقي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.