الوزير سامان برزنجي: كورونا خرج عن السيطرة في كردستان

أعلنت وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان 7 حزيران 2020 ، أن تفشي فيروس كورونا خرج عن السيطرة ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية كبرى، مشيرة إلى زيادة أعداد الإصابة وانتقال العدوى مقابل انخفاض حالات الشفاء.

وقال وزير الصحة في إقليم كردستان، سامان برزنجي،:

“للأسف الأوضاع خطيرة وتمضي من سيء إلى أسوء، وهذا لا يقاس بعدد الإصابات فقط بل بنسبة انتشار الفيروس حيث ارتفعت نسبة انتقال العدوى منذ بداية المرحلة الثانية من تفشي الفيروس من 1.6 إلى 1.9، أي أن كل مصاب ينقل العدوى لشخصين وهذا يدل على أن الوباء ليس تحت السيطرة بل في مرحلة تفشي”.

وأضاف أن:

“الأعداد تزداد بشكل مستمر وهذا موضع قلق وخوف، كما أن أعراض المرض تظهر على المصابين الجدد، إلى جانب وجود حالات حرجة وارتفاع نسبة الوفاة التي كانت لا تتعدى 1% في السابق لكنها وصلت الآن إلى 1.96”.
ومضى بالقول:

“سجلنا 26 إصابة جديدة في أربيل قبل قليل، كما أن هنالك إصابات غير مسجلة حتى الآن، ما يؤشر لخطورة نقل العدوى للمزيد من الأشخاص، في حين كان عدد حالات الإصابة الراقدة في إقليم كردستان تبلغ 3 إصابات فقط قبل عيد الفطر “، داعياً إلى “الالتزام بالتعليمات والتباعد الاجتماعي وتحمل المسؤولية وإلا سنكون أمام آلاف الإصابات الجديدة”.

وبين أن إقليم كردستان سجل حتى الآن 1222 إصابة بفيروس كورونا و24 وفاة و448 حالة شفاء، مبيناً أن:

“حالات الشفاء انخفضت مقابل زيادة حالات الإصابة والنسبة هي أقل من 50% حالياً، فيما يرقد 60% من المصابين في المستشفيات”.

وتابع أن:

“المعدل اليومي للإصابات في العراق تضاعف مقارنة بالأسابيع الماضية، وعلينا أن نحذر من تكرار هذا الشيء في إقليم كردستان لأن قدرات القطاع الصحي محدودة”، مبيناً:

“لم يصل الأمر لمرحلة عزل المرضى في المنازل ولكن في حال تفشي المرض أكثر فستحصل كارثة إنسانية وأزمة كبرى مع عدم وجود سقف زمني محدد لنهاية الفيروس”.

ولفت إلى تخصيص مستشفيات أخرى لمصابي كورونا “لكن هذا يكون على حساب الخدمات الصحية”، متابعاً:

“قد نضطر لتحويل بعض الأماكن العامة إلى مستشفيات لعلاج كورونا، وعزل المصابين الذين لا تظهر عليهم الأعراض خارج المستشفيات”.
وحتى الآن، سجل إقليم كوردستان 1222 إصابة بفيروس كورونا، بينها 448 حالة شفاء، و24 وفاة، ولا تزال 750 إصابة من تلك الحالات نشطة.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.