الوزير محمد علاوي: الايرانيون والامريكان يدعمون العبادي

وصف وزير الاتصالات السابق محمد توفيق علاوي رئيس مجلس الوزراء الحالي حيدر العبادي الذي ينتمي لحزب الدعوة الاسلامية بانه، شخصية حزبية ولايستغني عن حزبه الا انه انضج بقرارته عن سابقه نوري المالكي الذي ينتمي لنفس الحزب،مشيرا ان الامريكان والايرانيين يدعمون العبادي في بقائه بمنصب رئاسة الوزراء
وذكر علاوي في بيان تلقت”العراق نت” نسخة منه اليوم، ان حكمة السيد علي السيستاني انقذت العراق من مصير مجهول.
وقال علاوي، ان الله تعالى منَّ على العراق بشخصية المرجع السيستاني الذي يعتبر صمام امان للشعب العراقي موضحا ان السيد السيستاني لطالما انقذ بحكمته البلاد فهو صمام امان للعراقيين وان تحركاته دائما في الاوقات المناسبة وفي القضايا المصيرية التي تنقذ العراق من المصير المجهول.
وبين علاوي في بيانه، ان السيد السيستاني كان رافضا لتشكيلة القائمة 169 بطابعها الشيعي وانه قد ابلغني شخصيا خلال لقاء معه بانه كان يرغب بان تكون قائمة الائتلاف الموحد من كافة الاطياف العراقية وليس من طيف واحد الا ان باقي الكتل وخاصة القائمة العراقية التي كان يقودها الدكتور اياد علاوي رفضت الانضمام في القائمة.
ووصف وزير الاتصالات السابق رئيس الحكومة الحالي الدكتور حيدر العبادي الذي ينتمي لحزب الدعوة بانه شخصية حزبية ولايستغني عن حزبه الا انه انضج بقرارته عن سابقه نوري المالكي الذي ينتمي ايضا لحزب الدعوة الاسلامية،مشيرا ان الامريكان والايرانيين يدعمون العبادي في بقائه بمنصب رئاسة الوزراء،مبينا ان العراق يسير نحو الافضل وان الخطر الاول عليه هو تنظيم داعش الارهابي الذي بدأ يتراجع في البلاد وان التفاهم الشيعي السني بالعراق يؤثر ايجابا على باقي الدول العربية والمنطقة بوجه الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.