الولايات المتحدة: تحشيد الرأي الدولي ضد عمليات القتل الممنهج لـ الناشطين في العراق


جددت الخارجية الأميركية دعوتها إلى ضرورة إيقاف استهداف المحتجين في العراق، مبدية في الوقت ذاته استعدادها في تحشيد الرأي العام الدولي إزاء ما يجري من ما وصفتها بـ”عمليات قتل ممنهج” تستهدف الناشطين في العراق.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، مورغان أوتاغوس، في تصريحات صحفية نشرت (مساء الخميس 12 كانون الاول/ ديسمبر2019)، إنه “عندما يحتج الناس بطريقة سلمية فنحن مقتنعون بحرية تقرير المصير لهم”، مبينة أنه “يجدر بالدول أن تسمح للمحتجين بالتعبير عن رأيهم فهم يطالبون بحكومة جيدة وبشفافية وواشنطن تدعم كل هؤلاء في دول العالم، بما فيهم العراق لأنهم يريدون محاسبة الحكومات التى يجب أن تقوم بعملية إصلاحية وتتصرف بطريقة مسؤولة، وأن تخضع للمساءلة في أي من أنحاء العالم”.

وكانت السفارة الأمريكية في بغداد قد أعلنت، امس الخميس، أنه لايمكن التسامح مع اعمال تهديد وخطف المتظاهرين والناشطين، لافتة الى أنه لايمكن تحقيق الأمن والاستقرار والسيادة بدون توقف عمليات الاختطاف والعنف، فيما وصفت حادثة الوثبة اليوم بـ”الشيء المروع”.

هذا وهاجمت مجاميع مسلحة تستقل سيارات ” بك اب”، يوم الجمعة 6 كانون الاول/ ديسمبر2019، ساحة الخلاني ومرآب السنك وسط العاصمة العراقية بغداد، ما ادى الى مقتل واصابة، أكثر من 220 من المتظاهرين السلميين المتواجدين في المنطقة.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 790 وإصيب 19500 متظاهر وأختطف 91 متظاهر.

مورغان أوتاغوس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.