ريان الكلداني ووعد قدو الشبكي ونوفل العاكوب واحمد عبد الله الجبوري” ابو مازن” في قوائم الميليشيات العراقية المعاقبة في الولايات المتحدة!

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الخميس 18تموز2019، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على اثنين من زعماء الميليشيات العراقية المسلحة المرتبطة بإيران، ومحافظين اثنين سابقين تتهمهم بانتهاك حقوق الإنسان وممارسات تنطوي على فساد.
وذكرت الوزارة في بيان، أن العقوبات تستهدف ريان الكلداني ووعد قدو الشبكي وهما من زعماء الفصائل المسلحة، وكذلك المحافظين السابقين نوفل العاكوب وأحمد الجبوري.

ويعتبر المشمولون بالعقوبات الأميركية من كبار الشخصيات التي تحوم حولهم اتهامات بالفساد وغالبيتهم متهمون بتنفيذ أجندات إيرانية. وهؤلاء الشخصيات هم:

وعد قدو الشبكي، قائد اللواء 30 في الحشد الشعبي، وهو شيعي متهم بالاستيلاء على منازل لمسيحيين في نينوى وحرق أخرى.

ريان الكلداني، وهو مسيحي وزعيم ما يعرف بـ”كتائب بابليون”، ومتهم بتهجير المسيحيين والاستيلاء على ممتلكاتهم وتوزيعها على قادة فصائل الحشد الشعبي.
أحمد الجبوري، المكنى أبو مازن، وهو محافظ صلاح الدين الأسبق، وهو ممن يعرفون بسنة إيران، ومقرب من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وزعيم منظمة بدر هادي العامري.

وقد سقطت مدينة صلاح الدين في عهده بيد تنظيم داعش، ولم تتم محاسبته بسبب تدخل المالكي وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

ويدير الجبوري حاليا أكبر مشروع تغيير ديمغرافي يشرف عليه الحرس الثوري الإيراني داخل المناطق السنية، خصوصا في صلاح الدين ونينوى.

نوفل العاكوب السلطان، وهو محافظ نينوى السابق، وهو أيضا ممن يعرفون بسنة إيران، وقد أقيل لسوء إدارته ومسؤوليته عن حادثة عبارة الموصل فضلا عن اتهامات وجهت له بالفساد المالي والإداري.

والعاكوب مدعوم من سليماني والعامري، وقد توقفت بحقه التحقيقات لتدخلهما.

وتوجه إلى العاكوب اتهامات ببيع الأراضي المطلة على نهر دجلة في الموصل باهظة الثمن، وتحويل ملكيتها إلى متنفذين يتبعون الحرس الثوري الإيراني وقادة في فصائل الحشد الشعبي.

وينتمي الأربعة إلى ما يعرف بـ”المحور الإيراني” داخل العراق.

ريان الكلداني
وعد قدو الشبكي
احمد الجبوري “ابو مازن”
نوفل السلطان العاكوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.