الولايات المتحدة تدعو السادس بعد2003 لوقف العنف ضد المتظاهرين والوفاء بوعد الرئيس الخامس بتبني الاصلاح واجراء انتخابات مبكرة في العراق

علقت الولايات المتحدة، على المقترحات التي قدمتها الأمم المتحدة للحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعبى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي من أجل تلبية مطالب المتظاهرين، فيما دعت إلى إجراء انتخابات مبكرة في العراق.

وذكر البيت الأبيض في بيان نشره مساء أمس الأحد، 10 تشرين الثاني 2019، ان واشنطن اعلنت تأييدها لخريطة الطريق الأممية لاحتواء الأزمة في العراق، ودعت بغداد إلى إنهاء أعمال العنف ضد المتظاهرين والتي خلفت مئات القتلى وإجراء انتخابات مبكرة، والقيام بإصلاحات انتخابية.

وقال البيت الأبيض في بيان إن واشنطن تريد من “الحكومة العراقية وقف العنف ضد المحتجين والوفاء بوعد الرئيس ” الخامس بعد2003 القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني” برهم صالح بتبني إصلاح انتخابي وإجراء انتخابات مبكرة”.

واضاف البيان ان “الولايات المتحدة عبرت عن قلقها إزاء استمرار الهجمات ضد المتظاهرين ونشطاء المجتمع المدني والإعلام في العراق، وكذلك القيود المفروضة على الإنترنت.”

وأوضح ان “العراقيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي بينما يستنفد النظام الإيراني مواردهم ويستخدم المجموعات المسلحة وحلفاءه السياسيين لمنعهم من التعبير عن آرائهم بشكل سلمي”.

وأشار البيان إلى أن “الولايات المتحدة تنضم إلى بعثة الأمم المتحدة في العراق في دعوة الحكومة العراقية إلى وقف العنف ضد المتظاهرين والوفاء بوعد الرئيس برهم صالح لإصلاح النظام الانتخابي وإجراء انتخابات مبكرة”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، قدمت أمس الأحد، جملة من الخطوات للحكومة العراقية تتضمن مقترحات ومبادئ واجراءات فورية وقصيرة ومتوسطة الامد، لتحقيق نتائج ملموسة تلبي مطالب المتظاهرين.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 319 وإصيب 13000 متظاهر وخطف 16 متظاهر كان آخرهم صبا المهداوي وعلي هاشم و ضرغام الزيدي.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.