الولايات المتحدة: جلسة طارئة في مجلس الامن حول العراق ولن نقبل بأي انتهاكات بحق المتظاهرين!

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة كيلي كرافت، ان الولايات المتحدة الاميركية مستمرة بمشاوراتها ضمن مجلس الامن الدولي حول الاحتجاجات في العراق و انتهاكات حقوق الانسان.

وقالت كرافت في مؤتمر صحفي عقد في نيويورك، اليوم 7 كانون الاول 2019 انه “سيكون لدينا جلسة طارئة في مجلس الامن حول العراق ولن نقبل بأي انتهاكات بحق المتظاهرين”.

واضافت كرافت انه “لا يمكن للسلطات العراقية استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين، وعليها ان تعلم جيدا ان الولايات المتحدة الاميركية لن تقف مكتوفة الايدي ازاء تلك الانتهاكات” .

وردا على سؤال من احد الصحافيين بخصوص احتمالات اتخاذ الولايات المتحدة اجراءات قضائية ضد الحكومة العراقية جراء استخدام الاخيرة العنف ضد المتظاهرين السلميين، قالت كرافت ان “الولايات المتحدة مستمرة في مشاوراتها ضمن مجلس الامن الدولي بخصوص تلك الانتهاكات، وستحمل المتورطين مسؤولية ماحدث”، في تلميح منها الى امكانية اتخاذ اجراءات ضد المتسببين بأعمال العنف ضد المحتجين.

يذكر ان وزارة الخزانة الاميركية فرضت، امس الجمعة، عقوبات على 4 عراقيين، بينهم ثلاثة من قادة الميليشيات المرتبطة بإيران، بتهمة انتهاك حقوق الإنسان وقتل المتظاهرين، بالإضافة إلى ضلوعهم بقضايا فساد.
وهاجمت مجموعة مسلحة تستقل سيارات ” بك اب”، امس الجمعة 6 كانون الاول/ ديسمبر2019، ساحة الخلاني ومرآب السنك وسط العاصمة العراقية بغداد، ما ادى الى مقتل واصابة، أكثر من 220 من المتظاهرين السلميين المتواجدين في المنطقة.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 790 وإصيب 19500 متظاهر وأختطف 91 متظاهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.