اليونسكو: اعادة اعمار الجامع النوري في الموصل في 2020

أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، أن إعادة إعمار جامع النوري بمدينة الموصل والذي دمره تنظيم داعش عام 2017، ستبدأ أوائل العام المقبل.

وذكرت المنظمة في بيان لها أمس الأربعاء، 11 أيلول 2019، ان الاتفاق على الجدول الزمني لإعمار المسجد الذي يعود تاريخ للقرن الثاني عشر، تم خلال اجتماع عقد في باريس بين مديرة اليونسكو، أودري أزولاي، ومسؤولين عراقيين من بينهم وزير الثقافة عبد الأمير الحمداني ومحافظ نينوى منصور المرعيد.

وأضاف البيان أن ” خطة إعادة الإعمار التي أعلن عنها للمرة الأولى عام 2018، ستمثل الجزء الأبرز من مشروع تقوده اليونسكو بكلفة 100 مليون دولار لإعادة إعمار تراث الموصل، حيث يمثل المشروع أضخم خطة إعمار في تاريخ العراق، ويأتي بعد عامين من دمار المدينة على يد المتشددين”.

من جانبها أفادت مديرة اليونسكو، انه “تم الاتفاق على الجدول الزمني، والمرحلة الراهنة من (أعمال) الدعم الهيكلي والمرحلة الحاسمة من إخلاء الموقع وتطهيره من الألغام ستتم بين الآن ونهاية العام.. اتفقنا أيضا على جدول زمني سيشهد بدء إعادة بناء المسجد خلال النصف الأول من 2020”.

وأوضحت انه “تم اختيار الموصل كرمز، لأن الموصل قبل الصراع كانت مدينة تنوع، مدينة تسامح، بل أكثر من التسامح، مدينة يعيش فيها الناس معا ويعرفون بعضهم البعض بغض النظر عن الطوائف والانتماءات الدينية”.

وشددت على أنها طلبت تخصيص جزء من مبلغ الـ100 مليون دولار لإعادة بناء كنيس يهودي ومواقع دينية مسيحية.

جدير بالذكر ان زعيم داعش أيو بكر البغدادي، ظهر في العام 2014، على منبر مسجد النوري الذي كان يشتهر بمئذنته المائلة “الحدباء”، قبل أن يفجره عناصر داعش في حزيران 2017 مع اقتراب القوات الأمنية المشتركة من السيطرة على الموصل.

ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش/ الموصل 2014
جامع النوري في الموصل بعد التفجير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.