امريكا وكندا وفرنسا وايطاليا وبريطانيا والمانيا والمفوضية الأوروبية يفصلون بنوكا روسية عن نظام سويفت

تبنّت الدول الغربية رزمة جديدة من العقوبات ضد موسكو ردا على غزوها لأوكرانيا، تشمل خصوصا استبعاد العديد من البنوك الروسية من نظام “سويفت” المصرفي، حسب ما أعلنت الحكومة الألمانية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية التي تترأس حاليا منتدى مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، إن العقوبات تشمل “كل البنوك الروسية التي سبق أن عاقبها المجتمع الدولي، وبنوكا أخرى إذا لزم الأمر”.

وأقرّت هذه العقوبات الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وكندا وإيطاليا والمفوضية الأوروبية.

وبحسب الاتحاد الأوروبي، تشمل العقوبات حاليا نحو 70 بالمئة من القطاع المصرفي الروسي.

دعم سعر صرف الروبل

كما قرر الحلفاء الغربيون تقييد وصول البنك المركزي الروسي إلى الأسواق من أجل زيادة صعوبة محاولاته لدعم سعر صرف الروبل المتراجع منذ بدء غزو أوكرانيا.

وتحدثت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين عن رغبة لـ”شل” أصول البنك المركزي الروسي.

وستشمل العقوبات الجديدة أيضا الأوليغارشيين الروس وعائلاتهم لمنعهم من الحصول على جنسيات الدول الغربية.

وأكدت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وكندا وإيطاليا والمفوضية الأوروبية “استعدادها لاتخاذ مزيد من الإجراءات إذا لم توقف روسيا هجومها ضد أوكرانيا وبالتالي ضد السلام في أوروبا”، وفق المتحدث باسم الحكومة الألمانية.
ونظام “سويفت”، هو، الاسم المختصر لجمعية الاتصالات المالية بين المصارف في العالم، والذي يربط أكثر من 11000 مؤسسة مالية تعمل في أكثر من 200 بلد وإقليم.
ويعد النظام المالي العالمي مهما بشكل كبير في النظام العالمي إذ يرسل حوالي 42 مليون رسالة مالية في اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.