امين عام حزب الدعوة رئيس الوزراء الرابع بعد احتلال العراق2003: الى من يبحث عن خلافات وتنفيس احقاد وكراهية يدي ممدودة لأفضل العلاقات

قال أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين” 2006-20014″ بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 نوري المالكي، اليوم الخميس، إن يده ممدودة “لأفضل العلاقات”.

وذكر المالكي في تدوينة :

“اعتدت في حياتي السياسية والاجتماعية ان لا يصدر مني رد على من يتجاوز ويشخصن الخلافات السياسية الوطنية، وردي عليهم في الميدان السياسي والامني، دفاعا عن العراق وامن المواطنين ومصالحهم وكف اذى الذين يستهينون بالدماء، ويصادرون الاموال والممتلكات والحريات”.

واضاف المالكي:

“من موقع القوة والاقتدار، والشعور بالمسؤولية، اقول لكل من يبحث عن خلافات وتنفيس احقاد وكراهية إن يدي ممدودة لأفضل العلاقات، اذا كانت فيها مصلحة العراق وشعبه، ومن دونها لا احب ولا ارحب باي علاقة وشراكة مع اي طرف يضر بمصلحة العراق وكرامة الناس “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.