انتحار والد برلماني عراقي بعد تدهور صحة ابنه المصاب بفيروس كورونا

أقدم والد النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب في بغداد، المتحدث باسم الكتلة، آرام بالَتيي على الانتحار، تأثراً بتدهور حالة ابنه الصحية والذي يصارع فيروس كورونا منذ أكثر من شهرين ونصف.

وذكرت مصادر إعلامية إن، نايف رمضان بأن ناجي بالَتيي من مواليد 1952 وكان عضو الفرع العشرين من الحزب الديمقراطي الكردستاني في شيخان وأحد البيشمركة القدماء انتحر في الساعة 03:45 من مساء اليوم الخميس4 فبراير/شباط 2021 داخله منزله في مدينة دهوك عامصمة إقليم كردستان.

وأضاف أن آرام هو الإبن الوحيد للعائلة (لديه شقيقة واحدة) يرقد في العناية المركزة منذ شهرين ونصف بسبب إصابته بفيروس كورونا، وسط رفض عائلته تسليط الإعلام الضوء على حالته.

المتحدث باسم شرطة دهوك، هيمن سليمان عبر عن أسفه لوقوع الحادث، إن:

ناجي بالَتيي أطلق النار على نفسه من مسدس داخل منزله بسبب ما كان يعانيه من حزن وضغوط نفسية وهو يرى حالة ابنه الوحيد تزداد سوءاً، مشيراً إلى نقل الجثة إلى الطب العدلي.

وآرام بالاتي من مواليد دهوك، 3 تشرين الأول 1979، متزوج ولديه اثنين من الأبناء، وحصل على شهادة الدكتوراه في 2017، وانتخب عضواً في مجلس النواب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في 2018، وأصيب بكورونا في شهر تشرين الثاني الماضي حينما كان في بغداد، قبل أن يعود إلى دهوك للعلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.