انتشال عشرات الجثث من حطام الطائرة الماليزية

أكد المدير العام لمصلحة الطيران المدني في إندونيسيا أن القطع التي عثر عليها، اليوم الثلاثاء 30/12/2014، في بحر جاوا تعود لطائرة (إير آسيا) الماليزية، فيما أعلنت البحرية الإندونيسية انتشال عشرات الجثث لركاب الطائرة.
وقال المتحدث باسم البحرية مناهان سيمورانغيكر: إنه “استناداً إلى الإذاعة العسكرية، أفيد أن السفينة الحربية بانغ تومو انتشلت 40 جثة والعدد إلى ارتفاع”.
ورُصدت الجثث والحطام على بعد 10 كيلومترات من المكان التي أجرت فيه الطائرة آخر اتصال مع برج المراقبة.
وكان مسؤول إندونيسي قد أعلن في وقت سابق اليوم، أنه تم العثور على ما يشبه مزلاق طوارئ وباب طائرة وأشياء أخرى خلال عملية البحث الجوي، اليوم الثلاثاء، عن الطائرة الماليزية والتي فقد الاتصال معها صباح الأحد.
وقال الضابط في سلاح الجو الإندونيسي أغوس دوي بوترانتو خلال مؤتمر صحافي: “حددنا مكان نحو 10 أجسام كبيرة والعديد من الأجسام الأصغر حجماً ذات اللون الأبيض والتي لم نتمكن من تصويرها، على بعد 10 كيلومترات من آخر موقع تم فيه رصد الطائرة بالرادار”. وعرض 10 صور لأجسام تشبه باب طائرة، ومزلاق طوارئ وجسماً آخر يشبه صندوقاً، لافتاً أن ليس هناك شيء واضح بعد.
من جهتها قالت الولايات المتحدة، إنها أرسلت المدمرة (يو أس أس سامبسون) للمشاركة في عمليات البحث عن الطائرة.
وذكرت قيادة الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ أن المدمرة ستصل إلى منطقة البحث خلال اليوم الثلاثاء. وقالت القيادة إنه بناء على طلب من إندونيسيا “سمح الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ للأسطول السابع بأن تتمركز المدمرة في المنطقة العامة للبحث عن طائرة الرحلة كيو زد 8501 للمساعدة في عمليات البحث”.
وأضاف البيان: أن “السلطات في المنطقة تواصل العمليات، وتعمل البحرية الأمريكية بشكل وثيق الصلة مع الحكومة الإندونيسية لتحديد القدرات الجوية والبحرية اللازمة للمساعدة بأفضل طريقة ممكنة في جهود البحث”.
بدوره قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الأميرال جون كيربي: إن السفينة الحربية “أرسلت للمساعدة في عمليات البحث عن طائرة الرحلة 8501 التابعة لإير أسيا”.
وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جيفري راثكي قد قال، في وقت سابق: تلقينا طلب مساعدة لتحديد مكان الطائرة ونحن ندرسه لمعرفة كيفية تقديم الرد الأفضل.
وتتمركز المدمرة (يو أس أس سامبسون) في سان دييغو بولاية كاليفورنيا وكان مقرراً إرسالها إلى غرب المحيط الهادئ بمعزل عن حادث الطائرة.
وأقرت السلطات الإندونيسية، بأن الطائرة التي فقدت في إندونيسيا موجودة على الأرجح “في قاع البحر”، في حين تواصل عشرات السفن والطائرات أعمال البحث مع تزايد المخاوف لدى أهالي ركابها الـ162.
وأرسلت أستراليا وسنغافورة وماليزيا طائرات وسفناً للمشاركة في عمليات البحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.