انقلاب عسكري في بغداد..لا انقلاب واختراق صفحة مكافحة الارهاب!

نفى رئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق الاول الركن طالب شغاتي، فجر الاثنين 25 تشرين الثاني نوفمبر2019، اصداره اي بيان بشان اعلانه الانقلاب واعتقال رئيس الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي، مبينا انه مستمر في اداء مهامه والحفاظ على الديمقراطية والشعب.

وقال شغاتي في بيان ، إنه “ينفي الاخبار التي وردت على موقع الكتروني ينتحل صفة جهاز مكافحة الارهاب في الفيسبوك”.
وأكد شغاتي أن “جهاز مكافحة الارهاب كان ومازال هو سور الوطن وحامي للشعب وللنظام السياسي الديمقراطي والدولة العراقية ومؤسساتها الوطنية”.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 650 وإصيب 17500 متظاهر وخطف 160 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري ” اطلق سراحها” محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي وعلي جاسب حطاب.

دبابة امريكية في بغداد 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.