اهالي ضحايا مجزرة جبلة في بابل يرفضون استلام جثامين قتلاهم لحين اعلان نتائج التحقيق

صدقت محكمة تحقيق مدينة الحلة في محافظة بابل اعترافات ثلاثة عشر متهما عن جريمة قتل عائلة كاملة في منطقة الرشايد في مدينة جبلة بمحافظة بابل.

وفي بيان صادر عن مجلس القضاء الأعلى، اليوم الاثنين (3 كانون الثاني 2022)، جاء فيه :

“محكمة تحقيق الحلة صدقت اعترافات ثلاثة عشر متهماً عن جريمة قتل عائلة كاملة في منطقة الرشايد في محافظة بابل بينهم تسعة ضباط وثلاثة منتسبين، اضافة إلى المخبر الذي أدلى بالمعلومات غير الصحيحة”.

وأوضح أنه:

“من خلال التحقيقات التي جرت مع المتهمين تبين سبب حصول الحادث هو بناء على إخبار كاذب من قبل (ابن اخ المجنى عليه / زوج ابنته) نتيجة خلافات عائلية بينهما حيث أدلى بمعلومات غير صحيحة للأجهزة الأمنية مدعياً وجود إرهابيين مطلوبين وفقاً للمادة (4 /1) من قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005 في دار (المجنى عليه) ليتم مداهمة منزله من قبل الأجهزة الامنية”.

وأضاف أن:

“هناك أربعة أوامر قبض صدرت لمتهمين اخرين وأن التحقيق جار وفق المادة ( 406 / 1/ ز) من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 وبدلالة مواد الاشتراك ( 47و48 و49) منه، لافتاً إلى أن التحقيقات الاولية تشير بأن “الحادث جنائي”.

ويرفض اهالي ضحايا مجزرة جبلة استلام جثامين قتلاهم، او حتى دفنهم لحين إعلان نتائج التحقيق واتخاذ الاجراءات بحق المتسببين، والكشف عنهم.

وتقوم القوات الامنية وفرق من الادلة الجنائية برفع البصمات، والبحث عن أدلة تستخدم في القضية، مانعة الناس وذوي الضحايا من الدخول او حتى الوصول الى المنزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.