اياد علاوي: العراقيون قاطعوا الانتخابات بنسبة 80 بالمئة والعملية السياسة مشكوكا بشرعيتها ولا تمثل إرادة العراقيين!؟

اكد حزب الوفاق الوطني العراقي الذي يرأسه نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي ، مرارا ، وفي كل المناسبات ، ان الخطوة الأولى في طريق الخروج من ازمات العراق المزمنة تبدأ من انتخابات حرة ونزيهة تمثل ارادة ومصالح كل العراقيين ودون تمييز ، لكن الاخلال بهذا الشرط وبشكل جسيم ومتواصل ، خاصة في الانتخابات النيابية الاخيرة ، اعاد الازمة الى بداياتها ، وينذر بتداعيات مقلقة ، لايمكن التنبأ بنتائجها مالم تسارع القوى السياسية الاساسية الى تصحيح الانحرافات الفادحة وفي مقدمتها معالجة نتائج ومخرجات انتخابات الثاني عشر من ايار الماضي ، والتي شهدت عزوفا جاوز ال ٨٠% من الناخبين الكرام بسبب التلاعب والتزوير الواسعين بشهادة اللجان المشكلة من مجلسي الوزراء والنواب وبشهادة القضاء والاجهزة الاستخباراتية والمخابراتية وحتى بعض موظفي المفوضية الذين اعترفوا بحصول تزوير كبير .
ان عملية اعادة العد والفرز اليدويين على ٥% فقط من صناديق الاقتراع خلافا لقرار مجلس النواب قد غيرت احد عشر نائبا فلنا ان نتصور حجم التغيير الذي كان قد يحصل في حالة اعادة العد بنسبة ١٠٠% لكل المراكز والمحطات !!! .
ان جريمة التلاعب والتزوير التي مرت دون حساب ، انما تؤسس لحقبة جديدة من الافلات من العقاب ، مثلما تؤسس لنظام سياسي ومؤسسات دولة مشكوك بسلامة شرعيتها ولا تمثل الارادة الشعبية التي عبرت عنها الجماهير في الميادين وساحات الاعتصام ووسائل الاعلام .
حزب الوفاق الوطني العراقي يشارك الجماهير رفضها لنتائج الانتخابات ، ويدعو الى الى محاسبة المستخفين بارادة الشعب ، والى مراجعة مسؤولة لافرازات العملية السياسية برمتها ، كما يصطف الى جانب الحراك الشعبي من اجل التغيير والاصلاح ، ويتبنى مشروع حكومة انقاذ مؤقتة لايتجاوز عمرها العامين تأخذ على عاتقها تقديم الخدمات والاعداد والاشراف على انتخابات نزيهة لاتشارك فيها .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.