اياد علاوي يلتحق بالسنة والاكراد في دعم مصطفى الكاظمي بديلا لعدنان الزرفي في رئاسة الوزراء السابعة بعد2003

أعلن رئيس الوزراء الاول بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، نائب رئيس الجمهورية السابق اياد علاوي، الاربعاء، عن دعمه لتكليف رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة السابعة بعد 2003 بديلا للمكلف الحالي محافظ النجف السابق عدنان الزرفي.

وقال بيان لعلاوي، يوم الاربعاء 8 نيسان 2020، أنه :

“في الوقت الذي يؤكد ائتلاف الوطنيه على ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة للقيام بواجباتها الدستورية، فاننا نؤكد على ضرورة تسمية مرشح غير جدلي وقادر على الاستجابة لطلبات المتظاهرين السلميين”.

واضاف البيان “نرى في ترشيح السيد مصطفى الكاظمي خيارًا صحيحًا وحلًا أفضل في المرحلة المقبلة، وعلى هذا الأساس وبعد تقديم الحكومة الحالية استقالتها قدمنا دعمنا الكامل للسيد الكاظمي لما نلمسه فيه من وطنية والتزام واستقلالية”.

وتابع “نتمنى أن يكون للمتظاهرين السلميين والنقابات والاتحادات دورًا في الحكومة المقبلة والتي يجب أن تضع في أولوياتها محاسبة قتلة المتظاهرين ووضع الاقتصاد على طريق المعافاة وتحديد موعد للانتخابات المبكرة”.

وكشف تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، الأربعاء، عن عزم الرئيس الخامس بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح غدا الخميس تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة السابعة بعد2003.

وقال النائب عن التحالف علاء الربيعي في تصريح للقناة الرسمية، 8 نيسان 2020، ان “يوم غد الخميس سيتم تكليف مصطفى الكاظمي برئاسة الوزراء من قبل رئيس الجمهورية وبحضور الكتل السياسية الشيعية”.

واشار الربيعي الى ان “موقف سائرون منذ استقالة حكومة عبد المهدي والى اليوم كان واضحا بانه يرغب بتمرير شخصية لرئاسة الوزراء يتم الاتفاق عليها من قبل الكتل السياسية وان ترتضيها المرجعية الدينية والشارع العراقي”.

وأكد رئيس كتلة “الوطن اولا السنية” محمد اقبال، الأربعاء، استمرار كتلته في دعم اجماع المكون الشيعي لاختيار شخص رئيس الوزراء وبما يضمن إستقرار العراق.

واضاف اقبال في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي 8 نيسان 2020،:

“اننا منذ الوهلة الاولى كنا نرسل رسائل ايجابية الى الكتل المعنية بالتكليف من اجل الاتفاق على شخصية وطنية كفؤة تقود العراق في المرحلة القادمة بعيدا عن التشنجات وسياسة المحاور ، مؤكدا وقوف كتلة وطن الى جانب القوى الوطنية للمساهمة في خروج البلد من التحديات والازمات التي يواجهها في المرحلة الحالية”.

ورحب الاتحاد الوطني الكردستاني، الاربعاء، بترشيح رئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي لشغل منصب رئيس الوزراء.

وقال الاتحاد الوطني الكردستاني في بيان، إن:

“نرحب بترشيح مصطفى الكاظمي لرئاسة الوزراء، ونؤكد أن بيان رئاسة الاقليم جاء بعد التشاور مع الرئيس المشترك للحزب لاهور شيخ جنكي”.

مبينا، أنه:

“بعد اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الوطني في 2 نيسان 2020، كانت احدى المحاور الرئيسية هي دراسة دعم مصطفى الكاظمي في حال انسحاب عدنان الزرفي، وتم خلال الاجتماع تقديم مقترح دعم الكاظمي كوننا نعتبره صديقا للشعب الكردي”.

وتابع، أن :

“الكاظمي كان قد توعد بالحفاظ على الحقوق الدستورية للكرد في حال اعطائه الثقة بتسميته لرئاسة الوزراء تحت اطار الدستور، وتعهد بتمكين العلاقات بين الجانبين”.

واشار إلى، أنه “وخلال الأيام الماضية اتصل الكاظمي بالرئيس المشترك لاهور شيخ جنكي، واليوم اتصل رئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني بالرئيس المشترك لاهور شيخ جنكي، وتم التوصل الى تفاهمات بخصوص دعم الكاظمي”.

ورحّبَ رئيس إقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، في وقت سابق اليوم، بترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي لتشكيل الحكومة الجديدة، بدلاً عن عدنان الزرفي.

وقال بارزاني في بيان8 نيسان 2020):

“يواجه بلدنا العزيز ظروفاً وتحديات صعبة، تتطلب من كل القوى والأطراف السياسية تجاوز خلافاتها والإسراع في الإتفاق على آلية تشكيل حكومة إتحادیة حسب الأصول الدستورية وعلى أساس توافق حقيقي يضمن إستقرار الحكومة وتنفيذ إلتزاماتھا، وأھمھا في هذه المرحلة الوقوف أمام أخطار التحديات والأزمات المركبة التي تواجهها العراق”.

وأضاف أن “رئاسة إقلیم كوردستان تؤكد على إيمانها بإستقرار العراق السياسي والأمني والعمل الدؤوب من أجله، وهذا يتطلب تشكيل حكومة جديدة وبدعم كافة الجهات الوطنية”.

وتابع رئيس الإقليم “من هذا المنطلق نرحب بترشيح مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الإتحادیة من قبل القوى السياسية للمكون الشيعي”، داعياً الجميع الى “دعمه للإنتهاء من مهام تكليفه وتشكيل الحكومة وبأسرع وقت ممكن”.

وأعلن تحالف القوى العراقية السنية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، في وقت سابق، دعم ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي لتشكيل حكومة جديدة، بديلاً عن المكلف الحالي عدنان الزرفي.

وقال التحالف في بيان8 نيسان 2020، إن:

“تحالف القوى العراقية يؤكد موقفه الثابت والدعم الاستقرار العراق، والمضي نحو الخيارات الوطنية في تشكيل الحكومة ضمن السباقات الدستورية”، مجدداً “تمسكه بأسس الوحدة الوطنية أمام التحديات التي تواجه بلدنا وشعبنا العراقي”.

واضاف البيان ان:

“تحالف القوى العراقية يؤكد في الوقت نفسه التزامه بوحدة الصف السياسي، من أجل تجاوز المرحلة الصعبة والمخاطر الجمة التي يعاني منها البلد على المستويات الصحية والأمنية والاقتصادية والسياسية”.

واشار الى انه :

“وفي هذا السياق يضع التحالف باهتماماته أن يكون المرشح الرئاسة الحكومية، الذي من شانه التصويت لصالح حكومته في مجلس النواب، يحظى بقبول وتأييد من قوى المكونات السياسية المسؤولة عن الترشيح”، مضيفاُ وان “يتمتع بالقبول على المستوى الوطني، و عليه يؤكد تحالف القوى العراقية دعمه وتأييده لتوافق الكتل السياسية المعنية على ترشيح السيد مصطفى الكاظمي الرئاسة وتشكيل الحكومة الجديدة”.

ولفت الى إن “قوی تحالفنا تعتز بان يكون دورها على الدوام هو إرساء السلم والحوار والتفاهم بين ابناء الشعب العراقي، ورفض الفرقة والفتن والتقاطعات السياسية، خدمة لتطلعات شعبنا، واستجابة لمطالبه المشروعة بالأمن والسلم والإصلاح”.

وفي 16 مارس/ آذار الماضي، كلف الرئيس برهم صالح، عدنان الزرفي القيادي في تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء الخامس بعد 2003، لتشكيل حكومة وتمريرها في البرلمان خلال 30 يوماً.

وتخلف الحكومة المقبلة نظيرتها السابقة التي كان يترأسها القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي، والتي استقالت في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2019، بتوجيه من آية الله علي السيستاني ، تحت ضغط احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

برهم صالح يكلف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وثيقة+فيديو..رئيس الوزراء السادس في العراق بعد2003: بناءا على توجيه اية الله السيستاني اقدم استقالتي!؟

العصائب: لن نسمح بتسليم رئاسة الوزراء السابعة في العراق بعد 2003 الى صبيان امريكا!

الحشد الشعبي 3 نيسان2020: لن نسمح بتمرير مرشح الاستخبارات الاميركية عدنان الزرفي لرئاسة الوزراء في العراق

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.