اية الله السيستاني لا يتحدث في خطبة الجمعة بـ20تموز2018 عن المظاهرات المطلبية المستمرة منذ 8تموز

لم يتطرق المرجع الديني الشيعي،اية الله علي السيستاني في صلاة الجمعة في الصحن الحيدري اليوم الجمعة 20تموز2018، في خطبته للحديث عن المظاهرات المطلبية السلمية التي تشهدها محافظات الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، التي تطالب بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهربائية والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط.
فقد ذكر ممثل السيستاني، احمد الصافي في اليوم خطبة الجمعة، انه “كلما توسعت دائرة الخدمة كلما كانت مقوماتها أهم وأدق وأعقد ولابد أن نحصل على أمور لتحقيقها بحد أدنى”.
واضاف، ان :
“من المهم التصدي للخدمة عارفا وعالما بما يقدمه من خدمة وبدونها لا تتحقق الخدمة، فهي ليس شعارا بل واقع والتصدي بدون ذلك سيكون الأمر سلبا وغير نافعا”.
واوضح السيستاني انه:
“لابد الاستعانة بأدوات جيدة تعيننا على الخدمة وضمن الاختصاص للحصول على الآراء وتتوسع الادوات بتوسع الخدمة”، دون ان يذكر شيئا عن المظاهرات التي دخلت اسبوعها الثاني في بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية.
وتأتي خطبة الله السيستاني فيما تسعى الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 الى احتواء المظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين، ووصل العدد الى 10 قتلى، و80 مصابا.
وبحسب وزارة الصحة العراقية، خلفت المظاهرات عدد من القتلى والجرحى بسبب أعمال شغب شابت التظاهرات.
فيما دعا رئيس الوزراة المنتهية الصلاحيات رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية، حيدر العبادي إلى تسريع عملية تشكيل الحكومة الـ6 بعد 2003 لتوفير الخدمات التي يطالب بها المتظاهرون.
وتأتي المظاهرات المطلبية الشعبية الكبيرة في ظل إنتظار مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات البرلمانية التي إجريت في 12 مايو/ايار 2018 والتي فازت بها قائمة سائرون بقيادة مقتدى الصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.