ايران تحتج على احراق قنصليتها في النجف وابو مهدي المهندس يعلن استعداد الحشد الشعبي للدفاع عن السيستاني

أبلغت وزارة الخارجية الإيرانية، السفير العراقي لدى طهران اليوم الخميس 28 تشرين الثاني/ فوفمبر2019، رسميا احتجاجها الشديد على الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الإيرانية في مدينة النجف.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس الموسوي، اليوم الخميس:

“ندعو الحكومة العراقية إلى التعامل بمسؤولية وحسم وبشكل مؤثر مع المتسببين بالهجوم على القنصلية الإيرانية في النجف الأشرف وتخريبها”.

وأعرب الموسوي عن إدانة طهران للهجوم على القنصلية، داعيا الحكومة العراقية “للقيام بمسؤولياتها وواجباتها في حماية الدبلوماسيين الإيرانيين والأماكن الدبلوماسية الإيرانية في العراق”.

هذا وكانت وزارة الخارجية العراقية قد دانت، في وقت سابق، “الاعتداء” على القنصلية الإيرانية في مدينة النجف وسط العراق، من قبل محتجين، أمس الأربعاء.
فيما، أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر محمد علي ” أبو مهدي المهندس”، الخميس، أن جميع ألوية الحشد الشعبي الان بإمرة المرجعية العليا.

وقال المهندس في بيان، إن “جميع الوية الحشد الشعبي الان بأمرة المرجعية العليا وسنقطع اليد التي تحاول ان تقترب من السيد السيستاني”.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 690 وإصيب 18500 متظاهر وخطف 180 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري ” اطلق سراحها” محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي وعلي جاسب حطاب.

عباس الموسوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.