ايران تعلن احتجاز ناقلة النفط البريطانية ستينا امبيرو بمضيق هرمز

أعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء اليوم الجمعة 19تموز2019، أنّه “صادر” ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو” لدى عبورها مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له، وبطلب من “سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان” احتجزت الناقلة، بسبب “عدم احترامها القانون البحري الدولي”.

وذكر موقع “مارين ترافيك” أن الناقلة البريطانية المحتجزة أصبحت قريبة من ميناء بندر عباس، فيما ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن شركة الناقلة البريطانية قالت إن هناك 23 بحاراً على متن الناقلة، التي احتجزتها إيران وأنها غير قادرة على التواصل مع سفينتها المحتجزة في إيران.
كما ذكر الموقع أن الناقلة البريطانية التي احتجزتها إيران أبحرت من ميناء الفجيرة ومسارها كان من ميناء الفجيرة إلى ميناء الجبيل بالسعودية.

وقالت شركة الناقلة البريطانية إن زوارق صغيرة ومروحية اقتربت من الناقلة في مضيق هرمز.

فيما نقلت وكالة أنباء فرانس برس عن بيانات موقع “ريفينيتيف”، لتعقب حركة السفن تظهر أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا، حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب إيران بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج.

وكانت وكالة أنباء تسنيم قد أعلنت أن موقع “سباه نيوز” ذكر نقلاً عن بيان للعلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني أنه عصر يوم الجمعة تم توقيف ناقلة نفط بريطانية لدى عبورها من مضيق هرمز، بسبب عدم مراعاتها للقوانين البحرية الدولية، وتم ذلك بطلب من منظمة الموانئ والإبحار لمحافظة هرمزجان وبتنفيذ من قبل وحدة القطع البحرية للمنطقة الأولى في القوة البحرية للحرس الثوري.

وأضاف البيان أن ناقلة النفط تم نقلها إلى الساحل بعد توقيفها، بغية اتباع الإجراءات القانونية اللازمة وتم تسليمها إلى منظمة الموانئ والإبحار.

فيما ذكرت بريطانيا أنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات، بعد تقارير تفيد أن ناقلة ترفع العلم البريطاني قد تحولت إلى المياه الإيرانية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع يوم الجمعة “نسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات وتقييم الموقف في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.