ايران: طلبنا من العراق منع تكرار ما حصل لقائد فيلق القدس سليماني ونرفض استهداف السفارة الامريكية في بغداد!

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الإثنين، (28 أيلول 2020)، رفضها التعرض للبعثات الدبلوماسية في العراق، مشيرةً إلى أن طهران طلبت من بغداد “منع وقوع أي تحرك ارهابي كالذي حدث لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني”.

وكانت الولايات المتحدة نفذت غارة قرب مطار بغداد الدولي في 3 كانون الثاني 2020، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة:

إن بلاده ترفض التعرض بأي شكل من الأشكال لمقرات البعثات الدبلوماسية ، مشيراً إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت “تعرض بعض مقراتنا الدبلوماسية إلى اعتداءات بتحريض من دول أجنبية” في إشارة إلى اقتحام قنصليتي إيران في البصرة والنجف من قبل المتظاهرين.

وحول زيارة وزير الخارجية العراقي الأخيرة إلى إيران، التي استمرت يومي السبت والأحد، قال زادة إن الزيارة تاتي في اطار اللقاءات المتعارفة بين مسؤولي البلدين والتي تقلصت بسبب انتشار كورونا، مشيرا إلى أن لقاءات الوزير العراقي في طهران تناولت العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية.

واليوم، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، أن الوزير فؤاد حسين حمل رسالة شفويّة من رئيس الوزراء، مصطفى الكاظميّ إلى رئيس الجمهوريّة الإيرانيّ روحاني تمحورت حول تطوّرات الأوضاع بالمنطقة، ومُراجَعة أهمّ الاحتمالات المُتوقّعة، وما تنطوي عليه من انعكاسات.

وشدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية على أن “إيران طلبت من العراق بذل قصارى جهوده لمنع وقوع أي تحرك إرهابي كالذي حدث للقائد الفريق قاسم سليماني الذي تعرض لهجوم إرهابي جبان في ليلة ظلماء قرب مطار بغداد”.

يأتي ذلك بالتزامن مع أنباء عن نية واشنطن إغلاق سفارتها في بغداد، إثر استمرار الهجمات المسلحة عليها، “وتخطيطها “لشن ضربة قاضية” على الفصائل الموالية لإيران.

وأشار المتحدث الإيراني إلى أن وفداً عراقياً تقنيا سيزور طهران الاسبوع القادم لبحث التنسيق الثنائي لتطهير نهر اروندرود جنوب البلاد، ومد الطرق الحديدية بين ايران والعراق.

وأشار البيان إلى اتفاق رؤية الجانبين على أنّه من الضروري أن تتعاون الفئات والأحزاب العراقيّة كافة مع حُكُومة الكاظميّ لمُواجَهة الأزمات التي يتعرّض لها العراق والمنطقة، إذ إنّ الصراعات على الساحة العراقيّة قد تُؤثّر سلباً في الاستقرار بالمنطقة.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.