ايران: لم ولن نريد التدخل في شؤون العراق!

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، ان موقف ايران من الاتفاق النووي ورفع الحظر هو من المواقف المبدئية للنظام وبالتالي فان هذه المواقف لن تتغير بتغيير الحكومة، مضيفاً ان حكومة ابراهيم رئيسي ستلتزم بالاتفاق فيما اذا تم توقيعه.

خطيب زادة شدد على أن ايران لم ولن تريد التدخل في شؤون العراق الداخلية ، مضيفا ان الهجمات الاميركية المتكررة على مواقع القوات العراقية والسورية على حدود البلدين تستهدف العناصر الاساسية في مكافحة الارهاب، ولن تصب الا في خدمة بقايا تنظيم داعش الارهابي وتقويتها.

خطيب زادة فی حديث مع الصحفيين اليوم الثلاثاء 6 تموز 2021، أكد ان محادثات فيينا شهدت تقدما باتفاق جميع الاطراف، وان المواضيع المهمة المتبقية بحاجة الى قرار من الاطراف الاخرى وخاصة امريكا، وبالتالي فأن الاتفاق النهائي لاحياء الاتفاق النووي منوط بالارادة السياسية للاطراف الاخرى التي عليها اتخاذ قرارات صعبة.

وحول ما تداوله الاعلام الغربي في ان الولايات المتحدة بعثت رسائل لايران بعد الهجمات التي نفذتها القوات الاميركية في سوريا والعراق، قال خطيب زادة ان ايرانتؤكد دائما ان لغة القوة والتهديد لن تخدم الأمن والاستقرار في المنطقة، وعلى الولايات المتحدة ان تدرك انها لن تحقق اهدافها في المنطقة بالغطرسة والبلطجة، وها هو وضعها يواجه المزيد من التعقيدات في غرب اسيا.

خطيب زادة شدد على أن ايران لم ولن تريد التدخل في شؤون العراق الداخلية ، مضيفا ان الهجمات الاميركية المتكررة على مواقع القوات العراقية والسورية على حدود البلدين تستهدف العناصر الاساسية في مكافحة الارهاب، ولن تصب الا في خدمة بقايا تنظيم داعش الارهابي وتقويتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.