ايران لنوري المالكي : انتهى دورك ولاتفكر مجددا برئاسة الوزراء!

كشفت مصادر سياسية عن خفايا  في زيارة نائب رئيس الجمهورية أمين عام حزب الدعوة الإسلامية، نوري المالكي الى ايران ونتائجها التي لم ترضي المقربين من المالكي.
وذكرت تلك المصادر ان:

المالكي لم يحظ باستقبال رسمي يليق بالبلد او بشخصية سياسية كما ان لقائه بالمرشد الايراني آية الله، علي خامنئي كان بعد انتهاء الصلاة في احد الغرف داخل المسجد.
وكشفت المصادر، وان:

ما نشر من صور هي لزيارات سابقة كما ان الاعلام الايراني لم يتطرق للقاء وهذا التجاهل كان متعمدا باستثناء بيان من مكتب المالكي نشر في الاعلام العراقي.
وتابعت المصادر، ان:

المرشد الايراني اوصل رسالة للمالكي بصيغة المديح لمن ينهي مهمة معينة، بمعنى ان دورك انتهى وماقمت به مشكورا وعليك ان لا تفكر مجددا برئاسة الوزراء في العراق، وهو ما يفسر اسراع المالكي للاعلان من ايران بانه لن يرشح مجددا لرئاسة الوزراء.
وبينت المصادر ان:

حسن روحاني رئيس ايران ونائبه لم يلتقوا بالمالكي مما يعكس حالة الرفض والخيبة من تصرفات المالكي الذي وضع المنطقة وامنها في خطر كبير نتيجة انشغاله بالسلطة والفساد واحتلال داعش لثلث الاراضي العراقية.
وتابعت المصادر، ان المسؤولين الايرانيين ودوائر ايران احرقت ورقة المالكي نهائيا وابلغته بالامر وهذا الامر ادى لاحباط وتخبط المالكي الذي اراد الاستفادة من الورقة الايرانية بعد حادثتي البصرة والناصرية الا ان الامور جاءت عكسية تماما .

صورة اخرى لزيارة سابقة
صورة اخرى لزيارة سابقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.