ايران: محمود الموسوي مجد كان في السجن ساعة مقتل قاسم سليماني وليس هو من قدم المعلومات عن عملية مطار بغداد

نشرت وكالات أنباء إيرانية غير رسمية، صورة تظهر قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وبجانبه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وخلفهما رجل قالت إنه المتهم بالتجسس على سليماني.


وكتبت الوكالات تعليقا على الصورة:

“الرجل الذي يقف خلف سليماني والمهندس هو محمود موسوي مجد، والذي حكم عليه بالإعدام بعد إدانته بتقديم معلومات حول أماكن إقامة وتنقل قائد فيلق القدس”.
من جهته، أصدر المركز الإعلامي للسلطة القضائية الإيرانية اليوم الثلاثاء 9 حزيران2020 بيانا توضيحيا، أكد فيه أن جميع المراحل القضائية لملف جاسوس الموساد و”السي آي إي”، تمت قبل اغتيال قاسم سليماني.

وتابع البيان أن “حكم الإعدام الأولي بحق محمود موسوي مجد صدر في 25 أغسطس 2019”.

وقال مدير وكالة أنباء “میزان” التابعة للسلطة القضائية:

“الجاسوس كان في السجن عند اغتيال قاسم سليماني وليس هو من قدم المعلومات حول وصول سليماني وأبو مهدي المهندس إلى مطار بغداد”.

وقُتل سليماني برفقة قادة من الحشد الشعبي منهم أبومهدي المهندس في الثالث من يناير/كانون الثاني 2020 في محيط مطار بغداد الدولي بعد أن استهدفتهم طائرة مسيرة أميركية.

ترامب يروي اللحظات الاخيرة لقاسم سليماني في بغداد..سيدي إنهما في السيارة المدرعة!

حزب الله يتهم رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بالمشاركة في قتل قاسم سليماني!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.