بابا نؤيل يرقص امام المطاعم والمحلات في بغداد .لابد ان نعيش- علي محمد الجيزاني

لعن الله التي ادخل داعش وأيد داعش وساندا داعش .التى سبب في عراقنا الوجع والالم والرعب والموت والدمار والفراق .ولعن الله السياسي التى سرق العقارات في بغداد وترك فقراء الشعب تعيش في المزابل .
يأرب سنه خير وفرح وانتصارات على الجراثيم داعش واعوان داعش والنصرقريب ان شاء الله وتعود العراقيين النازحين الى مناطقهم ويتحقق الوئام بين المحبين وكل عام والعراقيين بألف خير ومسرات عندما اشاهد بابا نؤيل يوزع الابتسامة والنشيد والموسيقى في باب المطاعم والمحلات والفنادق وكلماته تصدح المجد لله في العلاء وعلى الارض السلام وبالناس المسرة . يا الله تمم علينا الفرح . وابعد عنا الحزن ..
ياعراقيين الماضي شبح مخيف غير منصف للجميع .والمستقبل حلم صعب المنال .فكل ما نملكه هو الحاضر يجب ان نعمل به من قبل الجميع بلا استثناء ومهما كانت الضروف لقد حان الوقت لإصلاح الوضع الراهن. وليس أمامنا أي خيار، إلا العمل على تدارك الزمن الضائع، في إطار تعبئة متواصلة وشاملة، وتناسق إيجابي، من أجل عيش مشترك لاولادنا وعوائلنا ان يرقدوا بسلام ومحبة وامان في عراقنا وهذه تتطلب حكومة مدنية . لا حكومة دينة متعصبة . ولا احزاب إسلامية متناحرة . ولا احزاب تستغل السلطة لمصالحها الخاصة وتستولي على العقارات والاموال .مثل هذه الاحزاب الحالية التى تحكم البلد  وتجير القوانين لمصالحها ومصالح أحزابها والمواطن الفقير مظلوم لاحياة له …..
نريد ان نعيش ونحن مطمئنين على ارواحنا واولادنا وبيوتنا وحاجاتنا الغذائية لن تتاثر من قبل الارهابيون وجشع التجار ودنس المعارضه وعجز الدوله .نريد ان نعيش ولسنا خائفين مما سيكون فى الغد .نريد ان نعيش ونحس اننا نعيش كما يجب ان نعيش. نريد ان نعيش دون قلق او انتظار ودون حقد او حسد او كراهيه لبعضنا البعض .نريد ان نعيش متساؤون بالحقوق والواجبات والسكن . ولانشعر بأى نقص فى احقيتنا بالعيش الكريم  كغيرنا .نريد ان نعيش مشمولين بخيرات هذا الوطن جميعا دون تحيز او محاباه نريد ان نعيش ونحن نأخذ بقدر مانعطى فقط بموجب مالنا من حقوق وما علينا من واجبات نريد ان نعيش فى ظل القانون والنظام  والامن والوحده شمالاً وجنوبا وغربا دون تطرف او مغالاه مذهبيه او مناطقيه او حزبيه وفى ظل حكومه وقياده قوية وامينه علينا وعلى اولادنا ووطننا ومستقبلنا…
نريد ان نعيش ونحس ان لحياتنا قيمه ومعنى فى كل مكان فى الوطن بروح الفريق الواحد دون تجيير جهودنا لغيرنا . يجب ان نعيش ونبتعد عن التشهير بالفضائيات المغرضة . التى تزيد التناحر والحقد بين أبناء البلد الواحد .
يجب ان نبتعد عن الكسب الغير مشروع دون مصالح الشعب الفقير الساكن بالعشوائيات .بينما المناطق خارج  حدود بغداد المتربة والمهمولة ولا يوجد محاسبة الحكومات التي اساءت لأغلب المناطق العراقية وبددت الميزانيات لجيوبكم ..ايها السياسين .فشلنا في مناداتكم ودائما نكتب ونذكر .لكن لارحمه في قلوبكم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.