باسم يوسف: التغيير الحقيقي سيكون على يد الأجيال الواعية لحقها في الحرية

باسم يوسف الإعلامي الذي واكب التحولات الكبرى التي شهدتها جمهورية مصر العربية منذ ثورة 25 يناير 2011، امتاز بسخريته السوداء. تلك السخرية التي عرف باسم يوسف كيف يوظفها من خلال برنامجه “البرنامج؟”، للحديث عن مآلات الحياة السياسية المصرية وتعبيراتها الإجتماعية.
وحضر يوسف بدعوة من قسم الإعلام في الجامعة الأميركية في العاصمة اللبنانية بيروت، ونقلت صحيفة “السفير” اللبنانية عن يوسف قوله إنّ التغيير الحقيقي “سيكون على يد الأجيال الواعية لحقها في الحرية خاصة” وأن” شباب اليوم لم تعد تنطلي عليه حيل البروباغندا الإعلامية التي تحترفها وسائل الإعلام العربية”.
لم تفارق النكتة كل أعمال يوسف، إلا في وقفات قليلة، كان يتوجه فيها إلى الحضور أمام المسرح ليعلن موقفاً من حدث ما يستحيل مقاربته بالسخرية. لكن هذه النكتة، رأى يوسف أنها “قد تكون أحياناً أقسى من حدّ السيف”، ولذلك لم يكن على وفاق مع كل من تسلم السلطة في مصر منذ ثورة 25 يناير إلى حين وقف عرض برنامجه.
وأبدى الإعلامي المصري سعادته للإستقبال الذي حظي به في بيروت، وذلك في تغريدة له على حسابه على تويتر. كما عرض صور “سيلفي” له مع أفراد القسم الإعلامي في الجامعة الأميركية.
وزار باسم يوسف الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط، الذي نشر على حسابه على تويتر صورة له تجمعه بالاعلامي المصري، وقال “إنه لشرف عظيم أن استضيف باسم يوسف في المختارة”.

باسم يوسف (1)

باسم يوسف- وليد جنبلاط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.