بافل جلال طالباني: انبوب الغاز الى اوروبا سيمرعلى جثتي اذا خالف مايطلبه المواطن في كردستان!

أعلن رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بافل جلال طالباني، رفضه محاولات تصدير الغاز الى أوروبا، مؤكدا بالقول:

إن مد انبوب الغاز الى الخارج سيكون “على جثتي” على حد تعبيره

وقال المكتب الاعلامي لطالباني، إن:

“بافل جلال طالباني، اجتمع في مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في اربيل، مع ممثلي الدول الاجنبية والمنظمات والمؤسسات الدولية في اقليم كردستان.”

وأضاف:

“وخلال الاجتماع الذي جرى بحضور ريواز فايق رئيسة برلمان كردستان، ودرباز كوسرت رسول علي عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي وامين بابا شيخ والدكتور سوران جمال طاهر وبولا طالباني اعضاء المكتب السياسي وفريال عبدالله عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني، تحدث بافل جلال طالباني عن الاوضاع السياسية في اقليم كردستان والعراق وملف الانتخابات، وعرض موقف الاتحاد الوطني الوطني الكردستاني، وقال: ان الاتحاد الوطني الكردستاني حزب له ثقله السياسي داخل المعادلات السياسية الداخلية والعراقية والعالمية وله مهامه الخاصة. فقيد الامة الرئيس مام جلال انشأ علاقات سياسية كبيرة واخوية متوازنة مع دول الجوار، ونحن سنعمل على تطوير وحماية تلك العلاقات على اساس حماية المصالح العليا والمشتركة”.

وتابع:

“وحول ملف الانتخابات، قال بافل جلال طالباني، ان اغلب القوى والاطراف السياسية في اقليم كردستان تؤيد تعديل قانون الانتخابات وصياغة قانون جديد بشكل يمنع التزوير ويساهم في تنقيح سجل الناخبين، وان تنتخب المكونات مملثيها الحقيقين وليس ان يكون ممثلها من اي حزب او طرف سياسي. وبما ان قانون الانتخابات له ابعاد وطنية لذا يجب معالجته بالتوافق، والاتحاد الوطني الكردستاني اعلن بكل وضوح بان ذلك القانون ليس ملكاً لاي حزب او طرف ويجب تشريعه على اساس الاتفاق والاجماع الوطني”.

وأكمل”

“وعن الاوضاع المالية المفروضة على محافظة السليمانية وحلبجة وكرميان ورابرين، قال بافل جلال طالباني:

لن نقف مكتوفي الايدي امام اللاعدالة واللاشفافية والاحتكار والتمييز واهدار الواردات العامة وسيكون لنا موقفنا، وقال:

ان معاقبة ابناء تلك المنطقة والتلاعب بحياة ومعيشة مواطنيها خط احمر، ان مواطنينا وجهوا الينا ملاحظات وامتعاضات ونحن لن نسكت تجاه تلك الاوضاع وجميع الخيارات مفتوحة امامنا”.

وذكر طالباني عن ملف الغاز ومحاولات تصديره الى الخارج، “يجب توضيح العقود وفقراتها الى ابناء شعب كردستان ولانريد جلب مآسي اخرى على اقليم كردستان، يجب العمل بشفافية على هذا الملف ويجب ان يكون المواطني في اقليم كردستان جزءاً من هذا الملف، واي جهود خارج هذا المطالب مرفوضة، وانا أعلن هنا بانه (على جثتي) سيمد انبوب الغاز الى الخارج اذا خالف مايطلبه الموطنون ولم يكن في خدمتهم، وهذا مطلب لجماهير شعب كردستان انا انفذه ولن اختار الصمت تجاه تخريب حياة ومعيشة ابناء شعبنا”.

وقال طالباني عن ملف النفط واهداره، بحسب البيان:

“مع الاسف قسم من تلك الشركات العاملة في مجال النفط تدار من قبل الاحزاب وتستخدم من اجل المصالح الشخصية، ونحن نرفض استمرار هذه الاوضاع ولن نسمح لاي طرف او قوة ان تستخدم قوت ومعيشة المواطنين لمصالحها الشخصية”.

ووجه بافل جلال طالباني رسالة شديدة اللهجة عن طريق ممثلي الدول الاجنبية الى الطرف الذي يريد تخريب اوضاع اقليم كردستان وخاصة الاوضاع في السليمانية وكرميان وحلبجة ورابرين، ويريد فرض حصار اقتصادي على تلك المناطق، بان الاتحاد الوطني الكردستاني لن يقبل اي تبعية او استفراز من اي طرف او جهة سياسية، نحن نؤمن بالنضال السياسي ونرفض فرض الارادات والتفرد بكل شكل من الاشكال، ومن اجل تصحيح الاخطاء سنتخذ جيمع الخطوات اللازمة من اجل حياة ومعيشة مواطنينا، وفقا لنص البيان.

وزير المالية في الحكومة العراقية السابعة بعد الاحتلال2003: سـ نقدم مشروع قانون دعم الفقراء في العراق

مسرور مسعود بارزاني- جعفر محمد باقر الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.