بافيل جلال طالباني: لست خائن ومن يتهمني هو الخائن

نفى بافل طالباني نجل سكرتير الاتحاد الوطني الكوردستاني جلال طالباني ارتكابه “الخيانة” في قضية دخول القوات العراقية والحشد الشعبي الى كركوك يوم 16 تشرين الاول،2017.
وامشار بافل الى الذين يتهمونه بالخيانة من قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني بأنهم هم الخونة. وقال طالباني لـ”فرانس 24″ ان:
“اتهامي بالخيانة اتهام عار عن الصحة ولا اساس له”. وقال طالباني ان “اولئك الذين يتهمونني بخيانة كوردستان من قيادات الاتحاد الوطني هم الخونة”.
وسبق ان اتهمت قيادات رفيعة في الاتحاد الوطني الكوردستاني افرادا من عائلة جلال طالباني بينهم بافل بإبرام اتفاق مع الحشد الشعبي وبإشراف قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني قاسم سليماني بتسليم كركوك دون قتال مقابل امتيازات شخصية.
واشار طالباني الى، أن قوات البيشمركة قاتلت إلا أنها لم تتمكن من الصمود بوجه القوات العراقية المدججة بالاسلحة. وبدأت القوات العراقية والحشد الشعبي يوم الاثنين 16 تشرين الاول،2017 بعملية أمنية في محافظة كركوك، ثم الحقت معظم المناطق المتنازع عليها بها.
وبعدما سيطرت على كركوك بدأت القوات العراقية تقدمها صوب آلتون كوبري وهي آخر منطقة ستصل اليها هذه القوات لخطوط ما قبل سقوط مدينة الموصل بقبضة تنظيم داعش عام 2014.
وقال بافل طالباني:
“حتى لو كانت الدولة المستقلة رغبة كل كوردي فإن اجراء الاستفتاء على الاستقلال كان خطأ كبيرا”. واجرى اقليم كوردستان استفتاء على الاستقلاله عن العراق في 25 ايلول،2017.

شيخ جعفر: بافل جلال طالباني خائن،وليس معه سوى زمرة صغيرة