بايدن: فريق الأمن القومي الخاص بي سيساعد في تحديد هوية منفذي الهجوم على رئيس الوزراء السابع بعد 2003 في العراق

أدان الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد محاولة الاغتيال التي تعرضها رئيس الوزراء السابع بعد سنة 2003 مصطفى الكاظمي.

وقال بايدن في بيان:

“أدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف منزل رئيس الوزراء العراقي الكاظمي”، معرباً عن ارتياحه لعدم تعرض رئيس الوزراء للأذى.

وأثنى بايدن على قيادة الكاظمي ودعوته إلى الهدوء وضبط النفس والحوار لحماية مؤسسات الدولة وتعزيز الديمقراطية في العراق.

وتابع:

“يجب محاسبة مرتكبي هذا الهجوم الإرهابي على الدولة العراقية”، وندد بـ”أشد العبارات بالذين يلجأون إلى العنف لتقويض العملية الديمقراطية في العراق”.

وقال إنه أصدر تعليماته لفريقه الأمني لـ”تقديم كل المساعدة المناسبة لقوات الأمن العراقية أثناء قيامهم بالتحقيق في هذا الهجوم وتحديد المسؤولين عنه”.

واختتم بايدن بيانه بالقول:

“تقف الولايات المتحدة بحزم مع حكومة وشعب العراق في سعيهم الدؤوب لدعم سيادة العراق واستقلاله”.

لحظة استهداف 3 طائرات مسيرة منزل رئيس الوزراء السابع القائد العام للقوات المسلحة في العراق بعد سنة 2003 فجر اليوم الأحد 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في المنطقة الخضراء في بغداد

https://www.facebook.com/AliraqNet.Net/videos/1309711042822843


وأعلنت وزارة الداخلية، فجر اليوم الأحد 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، ان محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابع القائد العام للقوات المسلحة بعد سنة 2003 جرت بثلاث طائرات مسيرة، مشيرة الى ان القوات الأمنية تمكنت من اسقاط طائرتين.
وقال مدير اعلام وزارة الداخلية سعد معن في تصريح صحفي: ان:
“استهداف رئيس الوزراء عمل إرهابي مرفوض جملة وتفصيلا”.
واوضح، ان:

“محاولة الاغتيال تمت من خلال 3 طائرات مسيرة”، مبينا ان “سماع اصوات اطلاق النار كان لاسقاط الطائرات، وبالفعل تم اسقاط طائرتين”.
واضاف، ان:

“الطائرة الثالثة هاجمت منزل رئيس الوزراء”، مشيرا الى ان “الكاظمي لم يصب بأذى، الا ان هناك بعض الاصابات للمتواجدين في المنزل وهم يتلقون العلاج”.
واشار معن الى:

“إجراء تحقيق واسع وهناك فرق عمل كاملة تعمل على تسخير جميع الموارد والجهود للوصول للجناة، من خلال متابعة وتحديد الكامرات ومناطق الانطلاق، فضلا عن الالية المستخدمة”.
وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، تعرض رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إلى محاولة اغتيال فاشلة بطائرة مسيرة مفخخة.
ودعا رئيس مجلس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي:

الجميع إلى الحوار الهادف والبناء من اجل العراق ومستقبله، فيما أشار إلى أن الصواريخ والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطاننا ولا مستقبلنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.