بايدن يبدي قلقه على وضع اللاجئين العراقيين بين بيلاروسيا وبولندا!

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة قلقة إزاء الوضع في بيلاروسيا على خلفية أزمة اللاجئين العراقيين الذين يسعون للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال بايدن للصحفيين:

“نعتقد أن هذا مثير لقلق كبير… وأبلغنا روسيا وبيلاروس بقلقنا”.

وأضاف:

“نحن نعتقد أن هذه مشكلة”.

ويأتي ذلك على خلفية أزمة للاجئين العراقيين على الحدود بين بيلاروسيا ودول الاتحاد الأوروبي، حيث تجمع آلاف اللاجئين من العراق وسوريا وافغانستان، بينما اتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بشن “هجوم هجين” عليه، ويدرس فرض عقوبات على السلطات البيلاروسية وشركات الطيران التي تنقل المهاجرين إلى بيلاروسيا.

كما أعربت نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، يوم أمس عن اعتقادها أن حكومة لوكاشنكو “تمارس أنشطة مقلقة للغاية” علق على أثرها مهاجرون على الحدود في بولندا.

وقالت هاريس خلال زيارة لباريس “أعتقد أن نظام لوكاشنكو يمارس أنشطة مقلقة للغاية”، مضيفة أن الولايات المتحدة “قلقة جدا” حيال الأزمة”.

وتابعت:

“أنظار العالم مركزة على ما يحصل هناك”.

ولا تزال التوترات تتصاعد بين بولندا وبيلاروسيا، إذ أعلنت بولندا أنها تواجه محاولات متزايدة لخرق حدودها وأنها تصدّت لمئات المهاجرين وأعادتهم إلى بيلاروسيا، متّهمة مينسك بممارسة “إرهاب الدولة” من خلال التسبب بأزمة هجرة جديدة إلى أوروبا.

وتتزايد المخاوف بشأن مصير أكثر من ألفي مهاجر عالقين عند الحدود، في ظروف وصفتها، ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بأنها “لا تحتمل” مطالبة بتحرّك لمعالجة الأمر.

ودعت باشيليت الدول للتهدئة وحل الأزمة التي “لا يمكن قبولها”، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يحقق تقدما في التعامل مع أزمة الهجرة عند الحدود بين بيلاروس وبولندا بعدما حظرت تركيا على مواطني ثلاث دول في الشرق الأوسط التوجه إلى بيلاروسيا.

الحكومة العراقية السابعة بعد الاحتلال 2003: اللاجئون العراقيون العالقون 2021 على الحدود البولندية البيلاروسية يرفضون العودة للوطن!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.