بدعائكم سلم العراق- راضي المترفي

وجدته فرحا على رصيف احد الشوارع يتقافز طربا مع ان هيئته وملابسه الرثة لاتدعو للفرح فظننت انه حصل على عيدية من احد المحسنين وهو في طريقة لشراء ملابس العيد فاقتربت منه بحذر وحييته بـ ( رمضان كريم ) فضحك قال : عمي يارمضان عيدك مبارك . قلت : وليكن عيدك مبارك رد : اي هسه تمام واردف وعيدك وايامك سعيدة .. سالته بتردد هل فرحك وتقافزك بسبب العيد ؟ ضحك وقال : ماقيمة العيد من غير سياسيين كلهم رحمة وانسانية ؟ لكن الحمد لله العراق مليء باهل الرحمة من السياسيين , سالت مستغربا كيف ؟ خصوصا وانا ارى فقيرا في العراق يدعو للسياسيين بالخير ويدعو لهم بالتوفيق وطول العمر . رد علي بحماس : في رمضان اقل سياسي اقام اكثر من مادبة افطار وزار بعضهم دور الايتام والمسنين ووزعوا الملابس والاموال وفي العيد رايتهم في التلفزيون يدعون بالخير للعراق والعراقيين ولولا دعاؤهم لكان العراق على كف عفريت او لازلنا تحت الاحتلال لكن بركة دعاؤهم هي التي حفظت العراق لكنكم تكرهون الساسة والحكومة وتتهمونهم بتهم باطلة , قلت كيف هي باطلة والبطالة وسوء الخدمة والفقر والعوز المستشري بين الشعب والفساد وسرقت المال العام التي اصبحت سمة واضحة للسياسيين ؟ضحك ساخرا وقال : لك بابا انتم العراقيين ليش ناكرين جميل وليش ماتحمدون ربكم يعني شنو يسوولكم بعد تصور اني شايف بالافلام المصرية الحكومة تطارد تجار المخدرات وتسجنهم واحنا هنا بالعراق بنعمة اصلا السياسيين هم اليدخلون المخدرات حتى تنشنشون بعد اكو دلال اكثر من هذا كول انا فقط عندي اعتراض واحد على الحكومة بخصوص العيدية بحيث فرقت بينا وبين الموظفين عبالك همه ولدها واحنا المو موظفين اجيناها من الحبشة .. لكن الف رحمة على روح ابوك عادل زوية زعل وماقبل وكال رجعوها شنو قابل الموظفين وحد لو باقي المواطنين فلوسهم هواي وسمعت من شخص مكبسل وحلف كال ابو العدالة يكول وره العيد يوزع على البطاقة العيديات للكل وبكد عيديات وزارة المالية مالت الوزير الكردي مو مثل عيديات الفكور وزارة الثقافة . اردت ان اتواصل معه وارد عليه لكنه خصمها بكلام او سمه قصف صاروخي وقال : لك بابا انتم العراقيين شيسوولكم السياسيين من خير وخدمات وكبسلة متشكرون الله ويبقى هذا طبعكم والله يخليك انتم على ابو سريوه ماقبلتم تقبلون على زويه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.