برلمانية: الارضي المحيطة بـ مطار بغداد ملك بسندات عثمانية وعدد نفوسها 300 الف والتهجير لدوافع طائفية!

عدت النائب وحدة الجميلي يوم الثلاثاء 2تموز2019 تحويل الاراضي المحيطة بمطار بغداد الدولي الى هيئة الاستثمار من دون تعويض مادي “تهجيرا قسريا”.

وقالت النائب وحدة الجميلي في مؤتمر صحفي ان “الاراضي التي تحيط بمطار بغداد الدولي لها جنبة انسانية بغض النظر عن الجوانبالطائفية والسياسية والاستثمارية”.

واضافت ان “مساحة الارض المحيطة بمطار بغداد نحو 106 الف دونم ، وهذه الارض منها ملك صرف بسندات عثمانية واخرى عائدة للإصلاح الزراعي فترة توطينها تعود الى قبل 150 -200 سنة ، وعدد نفوسها يصل 300 الف نسمة كما تحتوي على منشآت خدمية منها مدارس ومستوصفات ومراكز صحية ومراكز للشرطة ورياض الاطفال “.

واوضحت ان ” تحويل هذه الاراضي الى هيئة الاستثمار دون بدل نقدي او تعويض عيني او مادي ، يعد اخلاء تعسفيا وتهجيرا قسريا للأهالي الساكنين في تلك المنطقة ، ما يتعارض قانونا مع المادة 23 اولا وثانيا وثالثا من الدستور “.

وتابع الجميلي ان ” المادة الدستورية نصت على ان الملكية الخاصة مصونة ولا يجوز نزعها الا لأغراض المنفعة العامة مقابل تعويض عادل ويحظر التملك فيها لاغراض التغيير السكاني ، وبالتالي هذا يتعاكس تماما مع اجراءات الامانة العامة لمجلس الوزراء بتحويل هذه الاراضي بالكامل الى هيئة الاستثمار “، مبينة ان “الاعلان العالمي لحقوق الانسان نص على عدم جواز تجريد احد من ملكه تعسفا ، ولايزال العراق امام المجتمع الدولي ملتزما بمبادئ الاعلان العالمي لحقوق الانسان”.

وطالبت بـ”إيقاف الاجراءات التعسفية كافة باخلاء هذه اراضي من ساكنيها ، والتي بدأت مرحلتها الاولى بمنح 4 الاف دونم منها الى هيئة الاستثمار من اصل 106 الف دونم ، لتحال الى شركة استثمارية يقال انها خاسرة وبائسة سيئة الصيت”، داعية الى “الغاء اجازة الاستثمار لتلك الاراضي وابقاء الوضع كما هو عليه وابقاء الاراضي لشاغليها الساكنين فيها منذ مئات السنين”.

البرلمانية وحدة الجميلي تطلق النار من مسدسها في مكان عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.