برلماني: ايران تريد قادة عراقيين ذيول جواسيس والاجهزة الامنية العراقية ملغومة بـ الدمج!!

قال النائب، فائق الشيخ علي، الخميس، ان الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية العراقية “ملغومة بالدمج”، مبينا ان ايران لا تخرج ضابطا من كلياتها العسكرية كونها لا تريد عراقيا “قائدا”، بل تريده “ذيلا وأجيرا يتجسس لها”.

وقال الشيخ في تغريدات له على تويتر اليوم الخميس، 15 آب 2019 ، ان “الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية العراقية ملغومة بالدمج (ضباطا وجندرمة)”، مبينا ان “الحل ببناء قواتنا المسلحة الوطنية الدائمة، التي ولاؤها للشعب والوطن فقط، وإبعادها عن التحزب”، مؤكدا على ان “الأمم تصونها جيوشها الوطنية.. لا الجيوش الأخرى”.

واضاف “أتدري أيام الدولة العثمانية أدخلت خيار العراقيين في كلياتها العسكرية وخرجتهم ضباطا وقادة حكموا العراق، نوري باشا، جعفر العسكري، علي جودت الأيوبي، جميل المدفعي والقائمة تطول”.

وتابع “هل تعلم أن إيران لم تخرج عراقيا واحدا خلال تاريخها، لا ضابطا ولا حتى عريفا”.

واسرد قائلا “لماذا لم تخرج إيران ضابطا عراقيا من كلياتها العسكرية:

1- لأنها لا تصرف تومانا على عراقي مجانا

2- لا تطلع عراقيا على أساليبها العسكرية

3- لا تريد عراقيا قائدا.. إنما تريده ذيلا وأجيرا يتجسس على الآخرين لها.

4- غرضها ولاء العراقي الطائفي، وليس ولاءه لوطنه”.

ابراهيم الجعفري- علي اكبر ولايتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.