برلماني فائز بمجلس النواب الخامس بعد2003: جلسة انتخاب الحلبوسي ونائبيه 9 كانون الثاني2022 باطلة والمحكمة الاتحادية ستحسم الامر

 أعلن النائب، الفائز بعضوية مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، باسم خشان، اليوم الاثنين، عن نيته تقديم شكوى الى المحكمة الإتحادية العليا في بغداد للطعن بانتخاب هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، يوم أمس، لوجود مخالفات دستورية.

وقال خشان:

“اعمل حاليا على تقديم شكوى مرفقة بكل الادلة والوثائق اضافة الى المقاطع المصورة، التي تثبت بطلان انتخاب هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، يوم أمس، بسبب المخالفات القانونية والدستورية، التي رافقت الجلسة”.

وبين انه “بعد حادثة الاعتداء على رئيس السن محمود المشهداني فقدت الجلسة شرعيتها، ولهذا اي قرار يتخذ فيها هو باطل، ولهذا، الحسم سيكون لدى المحكمة الاتحادية”.

وختم بالقول:

“كما ان الشكوى التي اريد تقديمها هي منفردة وليس لها اي علاقة بأي شكوى اخرى تريد بعض الاطراف السياسية تقديمها الى المحكمة الاتحادية”.

وفي وقت سابق اليوم، نفت المحكمة الاتحادية العليا، إبداء رأي مسبق يتعلق بإجراءات جلسة انتخاب رئاسة البرلمان.

وقال المركز الاعلامي للمحكمة الإتحادية العليا في بيان، إنه:

“لا صحة لما يتداوله البعض بخصوص اعطاء رأي مسبق من المحكمة الاتحادية سواء من رئيسها او احد اعضائها يتعلق باجراءات جلسة مجلس النواب المنعقدة بتاريخ 9 / 1 / 2022”.

ودعت المحكمة الاتحادية الجهات كافة الى “توخي الدقة بعدم نسبة أي رأي او تصريح الى المحكمة الاتحادية العليا لان ذلك سوف يعرض من يصدر عنه الى المسائلة القانونية”.

وكانت وسائل اعلام مقربة من الإطار التنسيقي الشيعي نقلت في وقت سابق اليوم الاثنين، عن الإطار التنسيقي الشيعي قوله إن “رئيس المحكمة الإتحادية العليا أبلغ الإطار عدم دستورية جلسة البرلمان الأولى”.

كما أعلن الإطار التنسيقي الشيعي، أمس الاحد في بيان عن رفضه لمخرجات الجلسة الأولى، معتبرا بأنها غير قانونية لغياب رئيس السن عن الجلسة.

محمد الحلبوسي رئيسا لدورة ثانية 2022 لمجلس النواب الخامس بعد احتلال العراق 2003 بحضور 228 نائبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.