برلماني مقيم في لندن يعلن انسحابه من الترشح للإنتخابات النيابية 2021 ويدعو العراقيين الى الثورة ضد ايران وميليشياتها في العراق

أعلن النائب في البرلمان في الدورة الرابعة في العراق بعد سنة 2003 المقيم في العاصمة البريطانية لندن، فائق الشيخ علي، اليوم الأحد، سحب ترشيحه من الانتخابات النيابية المقبلة.

وقال الشيخ في تدوينه على “تويتر” (9 أيار 2021)، أنه “بعد اغتيال الشهيد إيهاب الوزني أعلن انسحابي من الانتخابات النيابية، وأدعو القوى المدنية وثوار تشرين إلى الانسحاب أيضاً والتهيؤ لإكمال الثورة في الشهور القادمة ضد إيران وميليشياتها القذرة”.

وأضاف، “لا خيار أمامنا غير الإطاحة بنظام القتلة المجرمين”.

وأظهرت مشاهد وثقتها كاميرا (9 أيار 2021)، شوارع في مدينة كربلاء قطعها محتجون بالإطارات المحترقة، وسط إجراءات أمنية مشددة وإغلاق مداخل المدينة.

وقتل الوزني على مسلحين يستقلون دراجة نارية قرب منزله وسط المدينة المحصنة أمنياً على مقربة من العتبتين الدينيتين، كما يظهر مقطع وثقته كاميرا مراقبة.

فيديو.. #لحظة#اغتيال#الناشط المدني #المتظاهر السلمي#ايهاب_الوزني 9 مايو/أيار 2021#في_كربلاء.


وفي مطلع أكتوبر/تشرين 2019، أدى الغضب الشعبي حيال فساد وفشل الطبقة السياسية بعد 2003 في إدارة العراق إلى انتفاضة غير مسبوقة (انتفاضة تشرين2019) في بغداد ومناطق الجنوب والفرات الأوسط تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 600 شخص وإصابة 30 ألفا حسب الرئيس الخامس في العراق بعد سنة 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح الذي وصف قتلة المتظاهرين بالخارجين عن القانون فيما وصف وزير الدفاع في الحكومة السادسة بعد 2003 نجاح حسن علي، قتلة المتظاهرين بـ طرف ثالث!، ووقعت إحدى أكثر الأحداث دموية في هذه التحركات في الناصرية حيث قتل نحو 30 متظاهرا على جسر الزيتون، ما أثار موجة من الغضب في العاصمة العراقية بغداد ومدن الجنوب والفرات الأوسط وأدى بآية الله، علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلو متر جنوب العاصمة العراقية بغداد، بتوجيه رئيس الوزراء السادس بعد سنة 2003 القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي إلى تقديم استقالته وتكليف مدير المخابرات الوطنية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003.

ايهاب الوزني
فاهم الطائي- ايهاب الوزني

https://www.facebook.com/AliraqNet.Net/videos/3106421232977525

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.